اقتصاد

الولايات المتحدة.. في ظل آمال بخفض أسعار الفائدة، الاحتياطي الفدرالي يواصل توخي الحذر

عارض رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي، جيروم باول، اليوم الجمعة، الآمال المتزايدة في وول ستريت بشأن خفض أسعار الفائدة خلال النصف الأول من سنة 2024.

وأوضح باول أن لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الفدرالي تنهج الحذر، إذ بلغت تكاليف الاقتراض أعلى مستوى لها منذ 22 عاما، في محاولة للحد من التضخم، تاركا الباب مفتوحا أمام إمكانية إقرار زيادة أخرى.

وقال، في تصريح في أتلانتا، إنه “سيكون من السابق لأوانه أن نستنتج بثقة أننا بلغنا المستوى الكافي من التشديد، أو التكهن بخصوص موعد تخفيف السياسة النقدية”. وأضاف “نحن على استعداد لتشديد السياسة بشكل أكبر إذا اقتضى الحال ذلك”.

وأشار باول إلى أن مسؤولي الاحتياطي الفدرالي يتوقعون الإبقاء على أسعار الفائدة مستقرة، خلال اجتماعهم المرتقب يومي 12 و13 دجنبر، مما يمنحهم المزيد من الوقت لتقييم وضع الاقتصاد الأمريكي.

وقام الاحتياطي الفدرالي بزيادة أسعار الفائدة بقوة من مستوى قرب الصفر في مارس 2022 إلى أكثر من 5 في المائة في يوليوز.

وأدى تباطؤ الاقتصاد الأمريكي وانخفاض معدل التضخم إلى زيادة توقعات المستثمرين بأن يبدأ البنك المركزي خفض أسعار الفائدة ابتداء من مارس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض