أخبار دولية

مجموعة “توتال” الفرنسية تسحب عددا من موظفيها من مشروع للغاز شمال موزمبيق بسبب هجمات متطرفين

أعلنت مجموعة “توتال” الفرنسية للطاقة، اليوم السبت، أنها أجلت بعض موظفيها من مشروع كبير للغاز في شمال موزمبيق بعد سلسلة من هجمات متطرفين على بعد كيلومترات فقط من مواقعها.

وتشهد مقاطعة كابو دلغادو شمال البلاد، التي تتمتع بموارد كبيرة من الغاز، تمردا داميا منذ أكثر من ثلاث سنوات. وأفادت مصادر أمنية أن الهجمات تصاعدت في الأسابيع الماضية بالقرب من موقع الغاز في شبه جزيرة أفونغي.

وذكرت الشركة في بيان لها أن “مشروع الغاز الطبيعي المسال الذي تقوده شركة “توتال” في موزمبيق خفض مؤقتا من القوى العاملة في الموقع نظرا للبيئة السائدة، بما في ذلك التحديات المستمرة المرتبطة بكوفيد-19 والوضع الأمني في شمال كابو دلغادو”.

ولم تشر الشركة إلى عدد الأشخاص الذين شملهم قرارها، لكنها أشارت إلى أن حوالي ثلاثة آلاف شخص كانوا يعملون في الموقع في نهاية دجنبر.

وكان مسلحون قد هاجموا يوم الثلاثاء الماضي قرية تقع قرب مشروع إنتاج الغاز تشارك فيه مجموعة “توتال” الفرنسية في شمال موزمبيق.

ونف ذ أفراد من جماعات مسلحة بايعت تنظيم (داعش) في عام 2019، هجوما على قرية مونجاني في محافظة كابو دلغادو.

وقد شنت جماعات مسلحة تعرف محليا باسم (الشباب)، هجمات دموية في أكتوبر 2017 في هذه المنطقة التي تعيش فيها أغلبية مسلمة.

وتقول الحكومة إن 570 ألف شخص في المجموع فروا من أعمال العنف التي ارتكبتها هذه الجماعات المسلحة، ومن بينهم 250 ألف طفل بحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض