أخبار دولية

الخارجية الصينية: قضية منغ وانتشو “مختلفة تماما” عن قضيتي سبافور وكوفريغ

اعتبرت وزارة الخارجية الصينية، أمس الاثنين، أن قضية منغ وانتشو المديرة المالية لشركة (هواوي)، “مختلفة تماما” في طبيعتها عن قضيتي المواطنين الكنديين مايكل سبافور ومايكل كوفريغ.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم الوزارة، هوا تشون يينغ، ردا على تقارير إعلامية أجنبية ربطت عودة منغ وانتشو إلى الصين بإطلاق سراح الكنديين مايكل سبافور ومايكل كوفريغ المحتجزين في الصين منذ دجنبر 2018 بتهمة “التجسس”.

وقالت المتحدثة، خلال لقاء صحفي، إن “قضية منغ وانتشو اضطهاد سياسي لمواطنة صينية بهدف قمع شركات التكنولوجيا الفائقة الصينية، بينما يواجه مايكل كوفريغ ومايكل سبافور اتهامات بتعريض الأمن الوطني للخطر”.

وأضافت أن “المتهمين تقدما بطلب للإفراج عنهما بكفالة لأسباب صحية”، مبرزة أنه “بناء على التشخيصات الطبية، وبضمان السفير الكندي لدى الصين، وافقت المحاكم الصينية على الإفراج عنهما بكفالة وقضت بتعليق محاكماتهما، وكلفت سلطات الأمن الوطني بتنفيذ قرارات المحاكم”.

وتابعت “لاحظنا أنه بعد الإعلان عن هذه الأنباء يوم السبت، اعتقدت العديد من وسائل الإعلام الكندية أيضا أن قضية منغ وانتشو مدفوعة بمكاسب سياسية خالصة بعيدة عن سيادة القانون”.

وشدد المتحدثة “ما أريد قوله هو أن اعتقال منغ وانتشو غير القانوني خطأ جسيم ارتكبته الولايات المتحدة وكندا، وقد حان الوقت لتصحيح خطئهما”.

وأشارت إلى أنه “كان ينبغي على كندا ألا تقوم بعمل قذر بالنيابة عن الولايات المتحدة، وينبغي أن تتعلم الدروس من هذا وتتصرف بما يخدم مصلحتها”.

وعاد الكنديان مايكل سبافور ومايكل كوفريغ، المحتجزان منذ أكثر من عامين ونصف في الصين، إلى كندا يوم السبت بعد إطلاق سراحهما من طرف القضاء الصيني.

وجاء إطلاق سراحهما بعد ساعات من توصل مينغ وانتشو إلى اتفاق مع وزارة العدل الأمريكية، مكنها من العودة إلى الصين مقابل الاعتراف ببعض الأعمال المخالفة للقانون في قضية جنائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض