مجتمع

ملتقى بشفشاون يناقش التقاطعات بين الفلاحة والسياحة القروية

تنظم الغرفة الفلاحية لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، بين 2 و 4 نونبر بشفشاون، الملتقى الجهوي للتنظيمات الفلاحية تحت شعار “الفلاحة والسياحة القروية، أية تقاطعات”.

ويروم اللقاء، المنظم بتنسيق مع جامعة عبد المالك السعدي والمديرية الجهوية للمياه والغابات بالريف والمديرية الإقليمية للسياحة وجمعيات المجتمع المدني، إبراز دور الفلاحة في تنمية السياحة القروية، ودفع التعاونيات للاهتمام بالسياحة القروية كوسيلة لتسويق المنتجات الفلاحية، وإبراز دور المؤسسات الجامعية والبحث العلمي في تطوير القطاعين.

كما يهدف الملتقى إلى إبراز دور المقاولات الشبابية المحلية في تثمين وتطوير المنتجات المجالية والسياحة القروية، والمساهمة في تحسيس الساكنة المحلية بضرورة المحافظة على التراث البيئي والثقافي في إرساء قواعد التنمية المستدامة، ودور المجتمع المدني في الترافع من أجل سياحة قروية مستدامة.

وأكد رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة، عبد اللطيف اليونسي، في كلمة خلال الافتتاح، أن هذا الملتقى يندرج ضمن التظاهرات التي دأبت الغرفة على تنظيمها لفائدة الفلاحين والتنظيمات المهنية تبعا لاستراتيجية مخطط المغرب الأخضر وتنزيل الاستراتيجية الفلاحية الجديدة “الجيل الأخضر”، والتي وضعت العنصر البشري ضمن أولوياتها الكبرى.

وبعد أن أكد على مساهمة الغرفة في تنزيل برنامج “انطلاقة” الذي من شأنه إعطاء دينامية جديدة للمقاولات الفتية وتعزيز الاندماج السوسيو-مهني للشباب بالوسط القروي، شدد المتحدث على أن اختيار شعار الدورة الحالية للملتقى نابع من الأثر الكبير للسياحة في تسويق المنتوج الفلاحي المحلي، والذي يمكن أن يلعب دورا أساسيا في إدماج شباب العالم القروي في سوق الشغل أو دفعهم لخلق مقاولات ذاتية مرتبطة بالقطاعين.

وتابع أن هذا الشعار يتماشى أيضا مع شعار “السياحة والتنمية القروية” الذي رفعته منظمة السياحة العالمية وعيا منها بدور القطاع السياحي في الدفع بعجلة التنمية الاقتصادية وتوفير فرص الشغل خارج المدن، مشيدا بتوجه استراتيجية “الجيل الأخضر” نحو تعزيز التنمية القروية والتخفيف من الفقر وتطوير المنتجات المحلية عبر بناء الإنسان.

ويضم برنامج الملتقى أربع ورشات تتمحور حول “دور المهارات الفطرية والتراث اللامادي المحلي في تنمية السياحة القروية” و”السياحة القروية والمنتوجات المجالية” و”دور التكوينات الجامعية في تطوير المنتوج الفلاحي وتنمية السياحة القروية” و”التسويق الإلكتروني في خدمة الفلاحة والسياحة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى