أخبار دولية

فرنسا تأخذ تهديدات خليفة حفتر على محمل الجد، وتدعو الأطراف المتحاربة في لببيا لضبط النفس

الطاهر بنشواف

نهت باريس هذا اليوم في بيان رسمي للخارجية الفرنسية، أطراف النزاع في ليبيا عن تبادل التهديدات والتأهب لبدء الحرب من جديد، ودعتهم إلى التهدئة وضبط النفس، والانخراط في العملية السلمية.

وجاءت هذه الدعوة الفرنسية للالتزام بوقف إطلاق النار، كما ينص عليه الاتفاق الذي وُقِّع يوم 23 أكتوبر لهذا العام، عقب التصريحات المحرضة لقائد الجيش الوطني خليفة حفتر، والتي يتوعد فيها القوات التركية بمهاجمتها وإخراجها من التراب الليبي، قائلا بأنه لا خيار أمام العدو المحتل -ناعتا تركيا- إلا أن يغادر بإرادته، أو بقوة نيران ليبيا.

وجاء التنبيه الفرنسي أيضا بعد الرد التركي على لسان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الذي قام بزيارة عاجلة على خلفية تهديد حفتر، والذي قال فيه أن الجيش التركي سيرد على أي محاولة نارية، وسيجعل قوات خليفة وأنصاره في شرق ليبيا مرمى شرعيا للنيران التركية.

ومما جاء في البيان الفرنسي الرافض للأعمال العدائية داخل ليبيا:
“على الجميع ألا يعتمد الحرب حلا للأزمة الليبية أبدا، بل عليه العمل على تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار المتفق عليه يوم 23 أكتوبر الماضي، والذي ينص على رحيل القوات والمليشيات الأجنبية، ومواصلة العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة.. وإننا ندعو جميع الأطراف إلى الانخراط في تلك العملية السياسية، والتوقف عن أي تصرف عدواني، والأخذ بعين الاعتبار الانتخابات المقررة في 24 من دجنبر عام 2021، دون تأخير، وذلك من خلال جعل هم الحكومة واستقرار ليبيا على رأس كل انشغال آخر”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض