أخبار دولية

خامنئي: إيران تريد “أفعالا لا أقوالا” من أطراف الاتفاق النووي

أشار الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إلى أن إيران تريد “أفعالا لا أقوالا” من أطراف الاتفاق النووي المبرم في 2015. وأضاف خامنئي: “سمعنا الكثير من الأقوال والوعود الجيدة التي انتُهكت على أرض الواقع، لا جدوى في الكلام والوعود بل هذه المرة نطلب العمل بالوعود وإذا لمسنا ذلك من الجانب الآخر سنقوم بالعمل أيضا”.

أعلن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الأربعاء أن إيران تريد “أفعالا لا أقوالا” من أطراف الاتفاق النووي المبرم في 2015، فيما تتطلع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إحياء الاتفاق.

وأوضح خامنئي في كلمة بثها التلفزيون: “سمعنا الكثير من الأقوال والوعود الجيدة التي انتُهكت على أرض الواقع، لا جدوى في الكلام والوعود بل هذه المرة نطلب العمل بالوعود وإذا لمسنا ذلك من الجانب الآخر سنقوم بالعمل أيضا”.

يذكر أن بايدن كان قد لفت إلى أن واشنطن ستعود إلى الاتفاق النووي الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب في 2018 إذا استأنفت طهران الامتثال الكامل أولا. لكن في ظل انعدام الثقة بين الجانبين تطالب طهران بأن تلتزم واشنطن بالاتفاق أولا.

وبموجب الاتفاق، تم رفع العقوبات مقابل موافقة إيران على كبح أنشطتها النووية. ومنذ انسحاب ترامب من الاتفاق وإعادته فرض العقوبات، انتهكت طهران بشكل تدريجي شروط الاتفاق. وتقول طهران إن خطواتها النووية يمكن التراجع عنها إذا رفعت واشنطن العقوبات عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض