اقتصاد

المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش تنخرط في تعزيز التربية المالية

أعلنت المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش عن التزامها لفائدة تعزيز التربية المالية والإشهاد الدولي للمهارات من أجل توظيف أفضل لطلابها.

وحسب بلاغ للمدرسة، فقد انخرطت هذه الأخيرة في برنامج لتعزيز التربية المالية وسوق البورصة، من خلال شراكة واعدة مع بورصة الدار البيضاء ومعهد تشارترد البريطاني للضمانات والاستثمار.

وفي هذا الإطار، نظمت المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش، الأربعاء الماضي، ندوة عبر الإنترنت، تحت شعار “التربية المالية وإمكانية توظيف الطلاب، أهمية إشهاد المهارات”.

وأدار هذا الحدث رئيس جامعة القاضي عياض، ومديرة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش، إلى جانب مدير مدرسة البورصة التابعة لبورصة الدار البيضاء، بالإضافة إلى المسؤول عن الشراكات بمعهد تشارترد البريطاني للضمانات والاستثمار

وكان الهدف من هذه الندوة هو إظهار أهمية التربية المالية والشهادات الدولية وخلق الفرص لطلبة المدرسة للانفتاح أكثر على عالم البورصة والاستفادة من مساهمات معينة، لا سيما في مجال التدريب والبحوث المتعلقة بالأسواق المالية والأسهم، مع إمكانية الحصول على شهادة دولية مع معهد تشارترد البريطاني.

كما اتفق الشركاء على إنشاء مركز امتحان للإشهاد الدولي داخل المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش المعتمد من طرف معهد تشارترد البريطاني، والذي سيشكل مركزا محليا سيعزز دور هذه المؤسسة في التنمية السوسيو – اقتصادية للبلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض