مجتمع

المكتب الشريف للفوسفاط والمجموعة الصينية “Hubei Forbon Technology ” ..نحو تطوير جيل جديد من الأسمدة

أعلنت كل من مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ، والمجموعة الصينية ” Hubei Forbon Technology “، اليوم الاثنين، عن توقيع اتفاق من أجل خلق مشروع مشترك في مجال البحث والتطويربهدف تطوير حلول أسمدة من الجيل الجديد و الفلاحة الذكية “سمارت أغريكولتور”.

وأوضح بلاغ مشترك أن هذا المشروع المشترك الذي ستكون حصصه المشتركة بالتساوي (50 بالمائة) بين المجموعتين ، ويعمل في مجال البحث والتطوير، يهدف إلى تطوير أجيال جديدة من الأسمدة، وكذا النهوض ب “سمارت أغريكولتور”.

وأبرز المصدر ذاته، أن هذا المشروع الذي يقع في منطقة “إيست لايك” الخاصة بتطوير التكنولوجيات الحديثة بووهان الصينية، سيستفيد من امتياز الولوج إلى نظم الابتكار الصينية، والتي تعد اليوم أحد أكثر الأنظمة حيوية في مجال البحث والتطوير المرتبط بالقطاع الفلاحي.

وتسعى كل من مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط الرائدة عالميا في سوق الأسمدة الفوسفاطية، والمجموعة الصينية “Hubei Forbon Technology ” الفاعل المتخصص في البحث والتطوير في توفير حلول شمولية في مجال الأسمدة وأيضا الزراعة الذكية ، من خلال هذا المشروع المشترك إقامة شراكة تسعى إلى تطوير جيل جديد من الأسمدة وحلول رقمية بالمجال الفلاحي وذلك بالارتكاز على قدرات المجموعتين في مجال الابتكار.

كما ستستفيد هذه الشراكة أيضا من منظومة الابتكار الديناميكي التي تحتضنها منصة (Biolake) من أجل تطوير حلول زراعية مستدامة تروم وضع رهن إشارة الفلاحين تركيبات من الأسمدة في المتناول، وأفظل الممارسات الفلاحية والخدمات الرقمية التي تستجيب لمتطلباتهم.

وجاء في البلاغ أن سفيان الكاسي، الرئيس التنفيذي للتطوير بالمجموعة أكد أن المكتب الشريف للفوسفاط جعل من الابتكار أولوية من أولويات استراتيجيته للتنمية، كما يظهر ذلك من المقاربة المنهجية التي طورناها مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات. وسيمكن هذا المشروع، الذي يقع في منطقة East Lake New الخاصة بتطوير التكنولوجيات الحديثة في ووهان، من الوصول إلى واحدة من أكبر شبكات المهنيين المستثمرة في الابتكار، وكذا للجامعات ومراكز البحث الرائدة في الصين التي تعمل في مجال مستقبل الفلاحة.

من جهته، أشار رينزونغ وانغ، الرئيس المدير العام لمجموعة Forbon الى أن المكتب الشريف للفوسفاط وForbon يمتلكان ذات الرؤية والطموح بخصوص مستقبل الفلاحة، منها توفير تركيبات ملائمة من الأسمدة والحلول الرقمية لفائدة الفلاحين التي ستمكن من تطوير الفلاحة التقليدية والتقنيات الفلاحية، وبالتالي ضمان مردودية أفضل لهؤلاء الفلاحين.

وأضاف أنه، وبفضل خبرتها في مجال الذكاء الاصطناعي، والتجهيزات الدقيقة منها والمتعلقة بالاستشعار، وإنترنيت الأشياء والتكنولوجيا الرقمية، يمكن لشركة Forbon مع المكتب الشريف للفوسفاط، عبر هذا المشروع المشترك، وضع حلول مبتكرة ومستدامة في خدمة الفلاحين. وسيخصص المشروع للابتكار وسيفيد الفلاحة الصينية والعالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض