أخبار دولية

“نتائج خاطئة” لاختبار كورونا أجبرت آلاف موظفي “أمازون” بريطانيا على حجر أنفسهم

تلقى الآلاف من موظفي أمازون في المملكة المتحدة نتائج خاطئة لاختبار فيروس كورونا نتيجة “خطأ ومعلومات غير دقيقة تتعلق بعملية الاختبارات وتتبع الحالات”، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

ووفقا للمعلومات التي اطلعت عليها الصحيفة فإن 3853 موظفا تلقوا نتيجة خاطئة، وقال مسؤولون إن نتيجة اختباراتهم كانت سلبية، لكنهم تلقوا إخطارات تفيد بأن النتائج إيجابية وطلب منهم عزل أنفسهم.

وقالت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية إنها عالجت هذه المشكلة في يوم واحد، لكن الجهة المسؤولة عن تعقب المصابين بالفيروس، وهو “برنامج الاختبار والتتبع” قال إنه لا يزال يتعامل مع تداعيات المشكلة.

وقال أحد العاملين في برنامج الاختبار والتتبع إن “الاختبارات كانت جيدة لكن ما قيل للموظفين عن نتائجهم كان خطأ”.

وتم انتقاد برنامج الاختبار والتتبع منذ إطلاقه، وتعرض هذا البرنامج الحكومي الذي تبلغ تكلفته 22 مليار جنيه إسترليني (30 مليار دولار) لضغوط متزايدة خلال ذروة الوباء، حيث كان عليه الاتصال بثلاثة أضعاف عدد المصابين.

وليس واضحا كيف حدثت هذه الأخطاء، وأعرب بعض المتخصصين في برنامج الاختبار والتتبع والرعاية الصحية عن “مخاوف متزايدة بشأن قيام موظفين عديمي الخبرة بمركز الاتصال الخارجي بدور الموظفين المدربين وذوي الخبرة”.

وأوضح المتخصصون أنه “غالبا ما يتم توظيف هؤلاء بأجر أقل من قبل شركات تعمل بمجالات أخرى، ويوكلون بمهمة إجراء مقابلات مفصلة مع مرضى فيروس كورونا”.

وتمتلك أمازون برنامج اختبار في مكان العمل باستخدام PCR الذي تم طرحه في خريف عام 2020. وقد وظفت فنيين ومتخصصين بهذا المجال، وتجري عشرات الآلاف من الاختبارات يوميا عبر مئات مواقعها حول العالم.

وقالت أمازون إن جميع الذين تلقوا “الرسالة الخاطئة” من برنامج الاختبار والتتبع “عادوا إلى منازلهم للحجر”. وأضافت أنها قامت بالتحقيق في ذلك “للتأكد من أن الرسالة كانت خطأ وأن الموظفين غير مطالبين بالحجر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض