أخبار دولية

واشنطن تفرض حزمة جديدة من العقوبات على بورما

أعلنت الولايات المتحدة، أمس الخميس، أنها فرضت حزمة جديدة من العقوبات على بورما “ردا على الانقلاب العسكري وتصعيد العنف ضد المتظاهرين السلميين”.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية، في بيان، إنها فرضت “قيودا جديدة على الصادرات” إلى بورما وأدرجت على القائمة الأمريكية السوداء وزارتي الدفاع والداخلية البورميتين “المسؤولتين عن الانقلاب”، بالإضافة إلى “كيانين تجاريين تملكهما وتديرهما وزارة الدفاع”.

وأوضح البيان أنها بموجب العقوبات الجديدة ستفرض رقابة متزايدة وشروطا أكثر قسوة على الصادرات “الحساسة” إلى بورما، الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا والتي تشهد حملة قمع دامية يشنها الجيش ضد المحتجين على الانقلاب الذي نفذه قبل شهر وأطاح به بالحكومة المدنية.

وهذه ثالث حزمة من العقوبات تفرضها واشنطن على المجلس العسكري، الذي تولى السلطة في بورما في انقلاب أطاح بحكومة أونغ سان سو تشي المدنية مطلع فبراير الفائت.

وفرضت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الحزمة الأولى من العقوبات في 11 فبراير وقد استهدفت يومها عددا من قادة المجلس العسكري الحاكم، بمن فيهم زعيم الانقلابيين الجنرال مين أونغ هلينغ. أما الحزمة الثانية ففرضتها واشنطن الأسبوع الماضي واستهدفت اثنين من أعضاء المجلس العسكري هما الجنرال مونغ مونغ كياو قائد سلاح الجو واللفتنانت جنرال موي مينت تون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض