أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يحض على مواصلة المفاوضات “بلا توقف” بشأن الاتفاق النووي مع إيران

حض الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، اليوم الإثنين، على مواصلة المفاوضات “بلا توقف” في فيينا، ومحاولة تحقيق اختراق بإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وقال بوريل منسق اتفاق عام 2015 النووي، بعد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي “تبقى هذه عملية دبلوماسية دقيقة ومكثفة للغاية. أملك الجرأة لأقول إنني متفائل”، مضيفا “هناك فرصة ستبقى سانحة على مدى أسبوعين حتى نهاية الشهر، لكن يتوجب القيام بكثير من العمل فالوقت محدود”.

وأعرب عن أمله في أن “تدخل المفاوضات في فيينا مرحلة تستمر فيها بلا توقف”.

وتجري مفاوضات غير مباشرة بين واشنطن وطهران في العاصمة النمساوية منذ أوائل أبريل، حيث تلعب بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والاتحاد الأوروبي، الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق، دور الوسيط.

وتهدف المفاوضات إلى إعادة الولايات المتحدة للاتفاق المعروف باسم “خطة العمل الشاملة المشتركة”، والذي أوشك على الانهيار بعد انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب منه أحاديا، في حين يسعى الآن خليفته جو بايدن لإحيائه.

ولكي يتحقق ذلك، يجب أن تتوافق الولايات المتحدة وإيران على مسألة رفع العقوبات التي أعاد ترامب فرضها مقابل عودة طهران إلى التزاماتها السابقة بموجب الاتفاق.

ويأمل دبلوماسيون في إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي ستجرى في 18 يونيو.

وأعلنت إيران، اليوم الإثنين، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، أنها قد تمدد اتفاقا تقنيا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن عمليات التفتيش، في حال مضي المباحثات بشأن إحياء الاتفاق النووي على “المسار الصحيح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض