اقتصاد

الطاقات المتجددة.. المغرب يتبوأ موقع الريادة

 أكد مجلس سياسة الشرق الأوسط أن المغرب فرض نفسه، على مدى السنوات العشر الماضية، رائدا في مجال الطاقات المتجددة، من خلال تموقعه على رأس قائمة بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وذكر مركز الأبحاث، الذي يوجد مقره بواشنطن، بأن المملكة تحتل المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مؤشر “المستقبل الأخضر” الذي تصدره منصة (إم آي تي تكنولوجي ريفيو)، والذي يصنف 76 بلدا وإقليما وفقا للتقدم والانخراط المسجلين على درب مستقبل أخضر من خلال تقليص انبعاثات الكربون، وتطوير طاقة نظيفة، والابتكار في القطاعات الخضراء.

وفي هذا السياق، نشر مركز الأبحاث الأمريكي على موقعه الإلكتروني حوارا مع المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، سعيد مولين، يستعرض فيه الاستراتيجية ومختلف الأوراش التي أطلقتها المملكة للنهوض بالطاقات النظيفة.

وأبرز مولين أن السياسة الطاقية المغربية شهدت تحولا كبيرا في سنة 2009 عندما أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس تعليماته السامية لإعطاء الأولوية للطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، وذلك بدعم من الوكالات المخصصة لمواكبة هذه الجهود.

وتابع قائلا “اليوم، لا ننفذ مشاريع متعلقة بالطاقات المتجددة فحسب، بل لدينا استراتيجية عالمية ذات أهداف يجب تحقيقها. على سبيل المثال، في سنة 2009، حددنا هدفا لبلوغ 42 في المائة من قدرة الطاقة المتجددة في سنة 2020. واليوم، الهدف هو بلوغ 52 في المائة من هذه القدرة بحلول سنة 2030”.

واعتبر المدير العام للوكالة أنه “من الممكن بلوغ الهدف الطموح للغاية المتمثل في بلوغ 100 في المائة باعتبار أن ذلك أصبح مجديا اقتصاديا”، مضيفا أنه إذا كان هذا الهدف محدودا في السابق بسبب عدم ثبات الطاقات المتجددة، فإن الأمر بات مختلفا الآن.

ومضى مولين قائلا “يمكننا بلوغ نسبة مائة في المائة من الطاقات المتجددة مع التخلص أيضا من أي استعمال للوقود الأحفوري في النقل”، مشيرا إلى أن الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، تضطلع أيضا بمهمة تعزيز النقل المستدام.

وأكد أنه لضمان انتقال طاقي للنقل، فإن تطوير تقنيات جديدة والهيدروجين، أمر ضروري، مسجلا أن قطاع الهيدروجين يوفر العديد من الفرص لتسريع الانتقال الطاقي وتقليص الانبعاثات بشكل كبير.

وأضاف مولين “إذا تمكنا من إنتاج جزيئات خضراء – الهيدروجين والأمونيا والميثانول وغيرها – لاحتياجات الكهرباء مع إيجاد طريقة لإزالة الكربون منها، فيمكن تطبيق تكنولوجيا الهيدروجين في قطاعي النقل والصناعة”.

وأشار في هذا الصدد إلى أن الفرص في المغرب عديدة لأن البلاد قد بلغت بالفعل إنتاجا عاليا من الطاقة المتجددة.

ولاحظ مولين أنه “إذا نظرنا إلى خريطة المغرب على مستوى مشاريع الطاقة الريحية والشمسية، هناك إمكانات هائلة. في السابق، كنا نعتمد بنسبة 95 في المائة على واردات الوقود الأحفوري، ولكن الآن الأمر لم يعد كذلك بفضل مشاريع الطاقة المتجددة التي أحدثت تغييرا اقتصاديا أساسيا وشكلت فرصة ملائمة”.

وأبرز المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية أن “المغرب أظهر أنه بفضل استراتيجية ودعم سياسي يمكن بلوغ الأسعار المتجددة الأقل في العالم، أقل من ثلاثمائة للكيلوواط / ساعة في قطاع الطاقة الريحية”.

وخلص إلى أنه على المستوى الافريقي، قدم المغرب دليلا على كيفية إطلاق سياسات طاقات متجددة مستدامة، وأن المملكة تدعم الآن شركائها في جميع أنحاء القارة في هذا المجال، مضيفا أنه “يمكننا أن نتقاسم مع العديد من البلدان مختلف مشاريعنا على مختلف الأصعدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض