ثقافة

مراكش .. أبواب مفتوحة لتشجيع الانخراط في حقوق المؤلف

انطلقت، أمس الخميس بمراكش، الأبواب المفتوحة التي ينظمها المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، على مدى يومين، من أجل تشجيع المؤلفين والمبدعين والفنانين على الانخراط في حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، والتصريح بمصنفاتهم الأدبية والفنية، وكذا بأداءاتهم وإنتاجاتهم الفنوغرامية والفيديوغرامية.

وتأتي هذه التظاهرة، المنظمة تحت شعار “لنبقى متضامنين”، بالتعاون مع المديرية الجهوية لقطاع الاتصال بجهة مراكش آسفي، استمرارا لخطة العمل التي سطرها المكتب منذ سنة 2020، قصد تقريب خدماته من المبدعين بمختلف أصنافهم، وتشجيعهم على الانخراط ترسيخا لثقافة احترام حقوق الإبداع، وإبرازا للتنوع الثقافي للجهة، وكذا حفظا للذاكرة الوطنية وموروثنا الثقافي.

وبالمناسبة، أكدت مديرة المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، السيدة دلال محمدي علوي، أن الأبواب المفتوحة تهدف إلى إبراز دور المكتب الحيوي في حماية وتعزيز الرصيد الثقافي المادي وغير المادي لبلادنا، وتحرير المواهب والطاقات وتطوير القدرات الإبداعية.

وشددت السيدة علوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على المزايا المرتبطة بالتصريح بالأعمال الفنية والأدبية لدى المكتب، من ضمنها حماية الأعمال من القرصنة وصون الذاكرة الوطنية والتراث الثقافي.

ويتعلق الأمر أيضا، تضيف السيدة علوي، بتسليط الضوء على التنوع الثقافي لهذه الجهة بالمغرب، والتعريف بالمساطر القانونية للتصريح بالإبداعات والاستفادة من خدمات المكتب المغربي لحقوق المؤلفين.

يذكر أن المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، الموجود تحت وصاية وزارة الثقافة والشباب والرياضة، يضطلع بدور بتقديم الاستشارة للمنخرطين ومساعدتهم على تدبير حقوقهم بصفة فردية عند إبرامهم للعقود المختلفة ضمانا لحقوقهم. كما يقوم باستخلاص المستحقات مقابل الاستغلال المادي للمصنفات، وتوزيع الحقوق المستخلصة على ذويها مكافأة لهم على المجهود الإبداعي، إلى جانب تعبئة ذكاء الإبداع للثروة الثقافية وفي المساهمة للحفاظ على الهوية الثقافية والذاكرة الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض