أخبار دولية

التعلم الإلكتروني والعمل بوظائف موقتة… واقع تلامذة أميركيين كثر خلال الجائحة

عندما أصبح والده عاطلا عن العمل العام الماضي، لم يتوان توغي البالغ حينها 16 عاما عن البحث عن وظيفة لمساعدة عائلته رغم الخوف من كورونا… وبعدما بات التدريس بأكثريته عبر الإنترنت منذ عام وني ف، لم يعد لدى بعض الشباب أي خيار سوى التوفيق بين التعل م والعمل في وظائف بسيطة.

وفي أفضل الحالات، يراكم هؤلاء الشباب ساعات التعليم عبر الإنترنت مع دوامات العمل في مطاعم الوجبات السريعة، متشبثين بالأمل في غد أفضل.

أما الأقل حظوة من هؤلاء فباتوا يحجمون عن حضور حصص التعليم الإلكتروني بعد سنة من التدريس عبر الإنترنت، مع غموض يكتنف مصيرهم الدراسي للسنة المقبلة.

ويقول توغي الذي يعمل في مطعم للوجبات السريعة في مدينة أرلينغتون بولاية فيرجينيا، إن نمط الحياة هذا “مضن” إذ لا يبقى أي وقت للترفيه ولقاء الأصدقاء بسبب الانشغال الدائم.

ويتحدر والدا توغي من منغوليا غير أن أكثرية التلامذة الذين يعملون هم من السود أو المتحدرين من أميركا اللاتينية، وفق إيلمر رولدان المسؤول عن فرع لوس أنجليس في منظمة “كوميونيتيز إن سكول” (سي آي اس) التي تساعد التلامذة وعائلاتهم.

وكانت هذه الأقليات “الأكثر تضررا جراء كوفيد، سواء لناحية الإصابات أو الوفيات”، أو فقدان الوظائف. ولم يتمكن بعض الأهل غير الحائزين أوراقا ثبوتية، من الحصول على المساعدات الحكومية السخية، ما زاد “الضغوط” على أبنائهم المولودين في الولايات المتحدة وبالتالي من أصحاب الجنسية الأميركية، لحملهم على العمل، بحسب رولدان.

وتقول هايلي كورمان الخبيرة في “بيلويذر إدوكيشن بارتنرز” التي تجري دراسات لتحسين نوعية التعليم في البلاد “هؤلاء الأطفال يعملون ليس لأن الأمر مسل أو لأنهم يكسبون الكثير من المال”.

وتضيف “عندما تكون الخيارات المتاحة أمامهم هي الذهاب إلى العمل أو التشرد مع العائلة، يبدو ذلك الخيار الوحيد أمامهم”.

وحتى الساعة، لا إحصاءات رسمية عن هذه الظاهرة.

لكن على الأرض، تبدو مشاهدات المدر سين والمتخصصين في شبكة “سي اي اس” واحدة وهي أن عدد التلامذة الذين يعملون ازداد بصورة كبيرة خلال الجائحة. كما ان الأشخاص الذين كانوا يعملون أصلا قبل الأزمة زادوا من عدد ساعات العمل ليصبح 35 أسبوعيا، ما يتضارب مع مواعيد التعليم.

ويقول إيلمر رولدان “من الناحية القانونية، هم لا يستطيعون العمل لأكثر من عشرين ساعة أسبوعيا (…) لكن من الصعب جدا مراقبة ما يحصل في الخفاء”.

ويبدو الوضع أشبه بالدوران في حلقة مفرغة إذ إن الدخل الأسبوعي يرتفع بموازاة زيادة ساعات العمل.

جوهانا (17 عاما) تلميذة في المرحلة الثانوية في لوس أنجليس وموظفة في مطعم للوجبات السريعة في المدينة، مع يومي استراحة أسبوعية الأربعاء والسبت.

وفي بقية أيام الأسبوع، توزع الفتاة المقيمة مع والدتها وشقيقها الصغير، وقتها بين الدروس والعمل حتى منتصف الليل “في مقابل حوالى 450 دولارا أسبوعيا”.

وفيما أعلنت مؤسسات تعليمية عدة استئناف التعليم حضوريا في بداية العام الدراسي المقبل، يبدي إيلمر رولدان قلقه إزاء اضطرار تلامذة للاختيار بين المدرسة والعمل.

وتقول هايلي كورمان “لقد أنشأنا بيئة يبدو فيها ترك المدرسة للعمل أمرا أسهل”، خصوصا للأطفال الذين يعانون صعوبات تعلمية بعدما زاد التعليم عبر الإنترنت معاناتهم.

وتوضح جيسي وهي أستاذة لغة إنكليزية لأطفال المهاجرين في مدرسة شمال شرق واشنطن “أحد تلامذتي ترك المدرسة” مع “شعور بالخجل من الفشل”.

ويحقق توغي وجوهانا نتائج مدرسية جيدة، لذا هما متمسكان بالتعليم.

وتقول جوهانا التي تطمح إلى أن تتخصص في العلاج بالموسيقى “لا أدرك أنني إذا تركت المدرسة سينتهي بي الأمر في مطعم للوجبات السريعة”.

أما يوغي فيشدد على أن “هذا العمل جعلني أدرك أهمية المدرسة”، مضيفا “عندما أرى بعض زملائي في سن الثلاثين أو الأربعين يقومون بهذا العمل بلا هوادة، أعلم أن هذا ليس ما أريده”.

ويوفر المتخصصون في “سي اي اس” دعما ثمينا في التوجيه المهني لهؤلاء التلامذة، فيما تدعو هايلي كورمان إلى إعادة النظر في طريقة تدريس هؤلاء المراهقين المنخرطين في سوق العمل من خلال زيادة المرونة المتاحة لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض