المولديات في الشعر الملحونثقافة

المولديات في الشعر الملحون – الحلقة الرابعة

إعداد : الدكتور منير البصكري الفيـــلالــي / أسفـــي

لقد كان مولد خير البرية الأكرم وما يتصل به من أخبار تحكيها السيرة النبوية العطرة ، مادة خصبة لشحذ قريحة شعراء الملحون في الحواضر المغربية . وتعتبر قصائد المولديات من أروع ما جادت به سجية هؤلاء الشعراء ، فتحدثوا عن نشأة النور المحمدي على حد قول شاعر الملحون الأسفي الحاج محمد بن علي المسفيوي:
رايد ندكر خلوق مروي على الاسياد             اخلوق الهاشمي المبرور الهــــادي
لما راد الجليل الوحيد الجــــــــــــواد             يخلق نور الرسول نعم المهتــــادي
من نوره خاد نور شعاعــه وقــــــاد               نور الماحي القوت مصباح اتمادي
نور الماحي الماجد أحمد                    المكي شـافــع العبـــــاد
تم اخضع للجليل وسجــد                    خمسين ألف اسنا اعداد
وخلق من الحي الاوحـــد                   العرش وساير الافــراد
نور أحمد كان ساجــــــد                    لمــا بلــغ السعـــــــادة
كالنجم اسطيع واقـــــــــد                   نال اكمال السيـــــــادة
وخلق من الواحـــــــــــــد                  الاكوان بخرق عـــادة
ثم بعد ذلك ، يتحدث شاعرنا عن نسب الرسول صلى الله عليه وسلم ، فيقول :
المطالب جد طه المصطفـــى              ابن هشــــام ابن السيـــــد منــــــــاف
اطلب من لا ينام عالم بالخفا               يعطيه اتناش من الدكر جميع اشراف
ونوى تم إلا بقصد يتـــــوافا                ينحــــر منهـــم واحد بــلا تكـــــــلاف
تم أوفاه الغني الكـــــافــــــي               العظيم الدايم الـــــــرؤوف
ضرب القرعة بسر خافي                  جات في باهي الحــــروف
عبد الله من ابهاه وافـــــــي                   وشفق عنه من العطـــوف
انحر الابل و  اوفـــــــــــا                     بالنــــدر اللــــــي يخلفـــــه
وعليــه اتنــــا بعطــــفــــه                    وقبل عـــنـــه بعـــطـــفـــــه
وكبر في عـــز وصــفــــا                     مكـــان اللــــي يــوصفــــه
حين ارشد سيدنا وابلغ كما يدكار            اخـــرج في دات يوم للصيد في البرور
واسمع يخيار ستنا دوحة الازهار           يامينة بنت وهب وخطبهــا مشهــــــور

عبد الله الفضيل خطب في دات الزين      بنت اخيار العرب ستـــي يامينـــــــــــة
زوجها كف قدر المالك المعـــــيــــــن     لمكـــــة جابهــا ونال تامينـــــــــــــــــــة
من ست شهـــور مات عبد الله لامين     ترك أحمد في ارحام أم لا مينـــــــــــــــة
ويستمر الشاعر في ذكر النور الساطع لسيدنا محمد وهو ما يزال في بطن والدته آمنة التي ازداد بهاؤها بحمل سيد الأولين والاخرين .. يقول :
في المدينة ضي عياني                  تم أجل بوشفيعنـــا
تقدير من الغني العاني                  خالق الاشيات ربنا
ومينة نورها السانـــــي                  يزداد أبنور سيدنــا
جــــد أحمد تم عـــايــن                 اسرار بكل معنــــا
وأم دات المحــــاســــن                  أروات بهـــا الجنة
واصنام أهل الضعاين                   صادتهــم كل محنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض