رياضة

كرة القدم.. مكونات الكوكب المراكشي تمني النفس للعودة بالنادي إلى سابق توهجه

على الرغم من البداية المتعثرة التي يبصم عليها في البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الثاني لكرة القدم، فإن مكونات نادي الكوكب الرياضي المراكشي تبذل قصارى جهودها لإخراجه من دوامة النتائج السلبية، وتمني النفس للعودة به إلى سابق توهجه.

وعلى غير عادته، يتذيل نادي الكوكب المراكشي، حاليا، ترتيب أندية القسم الثاني للبطولة الوطنية الاحترافية “إنوي” لكرة القدم، بنقطة واحدة من خمس مباريات، حققها من تعادل وحيد، في حين مني بخمس هزائم، كان آخرها، يوم الجمعة الماضي، وبميدانه، أمام المغرب التطواني 0-1.

ويتخبط النادي المراكشي في مشاكل جمة، لعل من أبرزها قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الذي استند على تقرير لجنة مراقبة تدبير مالية الأندية بالجامعة الملكية المغربية للعبة، والذي تطرق بتفصيل للوضع المالي الحالي للفريق، وللقضايا المعروضة على لجنة النزاعات بشأن مستحقات اللاعبين.

وبحسب ما كشف عنه رئيس المكتب المديري للنادي، السيد رضوان حنيش، خلال ندوة صحفية عقدها بالملعب الكبير بمراكش، فإن الديون المتراكمة على النادي تبلغ 22 مليون درهم، علما بأنه كان قد أدى المستحقات التي فرضها عليه الاتحاد الدولي (فيفا)، والتي حرمته من القيام بانتدابات جديدة خلال “الميركاتو” الصيفي، لتعزيز صفوفه.

بيد أنه وبالرغم من المشاكل المالية التي ترخي بظلالها على النادي، فإن مكوناته يحدوها الأمل في تجاوز هذه العقبات والتغلب على الإكراهات، وهي التي تجد سندها في ولاية جهة مراكش – آسفي، والهيئات المنتخبة حديثا بالمدينة، لاسيما المجلس الجماعي، والفاعلين الاقتصاديين، بغية بعث الروح من جديد في ناد عريق لطالما شكل علامة فارقة في تاريخ كرة القدم الوطنية. ويأمل المكتب المديري الحالي في إيجاد موارد مالية قارة تعين النادي على الإقلاع من جديد في البطولة الوطنية للقسم الثاني، وتحفز اللاعبين على تفجير طاقاتهم، في مسابقة تبدو بدايتها محتدمة. ولعل ذلك ما أكده السيد حنيش، حينما صرح بأن “المكتب في بحث مستمر لتوفير السيولة المالية لإخراج النادي من هذه الأزمة”، وأنه “يبذل جهودا كبيرة لدعم الفريق وتدبير المرحلة الحالية بكل الإمكانيات المتوفرة من أجل الحفاظ على استقرار النادي والعودة به إلى تحقيق النتائج الإيجابية”. وتصطدم مكونات النادي، التي تعمل على قلب رجل واحد، بتحد يمكن اعتباره الأكبر ألا وهو استعادة الثقة بين الفريق والجمهور، الذي يشكل سندا لا محيد عنه ل”فارس النخيل” كخطوة أولى.

وفي هذا الصدد، أعرب الناطق الرسمي للنادي، السيد رشيد نجاح، عن تفاؤله إزاء مستقبل الفريق، في ظل ما وصفه ب”الوضعية المريحة التي تشتغل فيها كل مكوناته، من مكتب مسير ولاعبين، والتي يجب استغلالها من أجل الاستجابة لتطلعات الجماهير المراكشية”، مؤكدا أن الفريق يضم ترسانة من اللاعبين الشباب “سيقولون كلمتهم مستقبلا”. وبعدما استشهد بالتاريخ الحافل لنادي الكوكب المراكشي وأمجاده ، أكد السيد نجاح أن عمل المكتب المديري الحالي ينكب بتنسيق مع ولاية جهة مراكش- آسفي، والهيئات المنتخبة، والفاعلين الاقتصاديين على بذل مجهودات كبيرة لتجاوز الإشكال المادي الصرف. وكشف في تصريح لقناة (M24) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الأزمة نتاج تراكمات مردها النتائج السلبية التي حصدها الفريق متم الموسم الفارط وبداية الموسم الحالي، مشيرا إلى أن الغاية تكمن في أن يعود النادي إلى توهجه. من جهته أشار الإطار خالد الجنكاري في تصريح مماثل، إلى “الأجواء الإيجابية السائدة بين مكونات الفريق”، وإلى أن خطة العمل الراهنة التي سطرها المكتب المسير تأخذ بعين الاعتبار خصوصية المرحلة الراهنة.

وأكد أن المرحلة حتمت الاعتماد على فريق الأمل، بتنسيق مع الإطار محمد بوطهير، الذي يطعم النادي بلاعبين لدعم الفريق الأول، مشددا على أن “فترة الانتقالات الشتوية ستكون حاسمة في تحسين وضعية النادي مستقبلا”. أما نجم الفريق رضى الزمراني، ولاعب المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة، فأكد أن التداريب تجري في “ظروف ممتازة”، وأن اللاعبين على قدر عال من التركيز والمسؤولية، مذكرا بأن الإدارة التقنية انتهزت فترة التوقف الأخير للبطولة للرفع من المستوى البدني والتكتيكي للمجموعة.

وشدد، في السياق ذاته، على أن اللاعبين يحملون على عاتقهم مسؤولية الحفاظ على مكتسبات ناد بمرجعية تاريخية كبيرة، داعيا الجمهور المراكشي إلى دعم الفريق ومساندة اللاعبين لتحقيق الأفضل.

وفي انتظار ما ستسفر عنه الجهود المبذولة لانتشال هذا النادي العريق من “أزمته المالية” وتجديد العهد مع النتائج الإيجابية، فإن مكوناته، وجماهير المدينة الحمراء يمنيان النفس بعودته إلى الواجهة، لا سيما وأنه يملك ثقافة الألقاب، بعدما توج بدرع البطولة الوطنية سنتي 1958 و1992، وبكأس العرش ست مرات سنوات 1963، 1964، 1965، 1987، 1991، 1993، فضلا عن إحرازه لقب كأس الكونفدرالية الإفريقية سنة 1996.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض