ثقافة

افتتاح الدورة التاسعة لمهرجان أسا الوطني للسينما والصحراء

افتتحت، مساء أمس الجمعة، بقاعة العروض والندوات بأسا (إقليم أسا الزاك)، فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان أسا الوطني للسينما والصحراء، تحت شعار “سينما من أجل التنمية”.

وتعرف هذه الدورة، التي تنظمها جمعية مهرجان أسا للسينما والمسرح إلى غاية 31 أكتوبر الجاري، مشاركة 16 فيلما قصيرا، منها 15 فيلما مغربيا وفيلم واحد من موريتانيا.

وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة السينمائية بتكريم وجوه ثقافية وحقوقية وجمعوية مغربية وعربية. ويتعلق الأمر بالبشير الدخيل رئيس معهد منتدى البدائل الدولي للدراسات الصحراوية “الأندلس”، ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بكلميم – واد نون ابراهيم الغزال، والمدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية، جبران الركلاوي، والفاعلة الجمعوية سمية بعيك.

كما خصص المهرجان، الذي تحل عليه سينما سلطنة عمان كضيف شرف، تكريما للجمعية العمانية للسينما والمسرح بتسليم درع التكريم لرئيسها احميد بن سعيد العامري، بحضور عدد من أعضائها.

وكان الجمهور على موعد مع عرض فيلم الافتتاح “مدن من تراب بين عمان والمغرب” للمخرج المغربي داوود أولاد السيد، وإنتاج الجمعية العمانية للسينما والمسرح، وهو فيلم وثائقي من 45 دقيقة (إنتاج 2018).

ويرصد هذا الفيلم المصورة أحداثه بعدة فضاءات بزاكورة (أسواق تقليدية، مصانع للخزف..) ومناطق بسلطنة عمان، مدى تشابه العادات والتقاليد الصحراوية مع عادات سلطنة عمان من لباس و حرف تقليدية وغيرها.

كما تميز حفل الافتتاح بتقديم أعضاء لجنة تحكيم الدورة التي يترأسها الناقد السينمائي محمد شويكة، وتضم في عضويتها كلا من الإعلامي والباحث في الثقافة الحسانية حمنا ماء العينين، والفنانة والإعلامية يسرا طارق.

وستسهر اللجنة على اختيار أفضل الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية لهذه الدورة، البالغ عددها 16 فيلما قصيرا، للتباري حول جوائز المهرجان.

و أكد مدير المهرجان، الحسين أنشاد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن دورة هذه السنة تأتي بعد توقف عدة أنشطة ومنها الدورة الثامنة للمهرجان التي نظمت رقميا في السنة الماضية بسبب ظروف جائحة كورونا، مضيفا أن برنامج هذه النسخة يضم أنشطة متنوعة من ندوات وورشات تكوينية ستزيد في تعزيز مكانة المهرجان ضمن خارطة المهرجانات السينمائية في المغرب.

من جهتها، أبرزت الرئيسة الشرفية للمهرجان أبركهم الشرقي، في كلمة بالمناسبة، أن تنظيم مثل هذه المهرجانات الثقافية يروم تثمين التنوع الثقافي، وتعزيز التعدد اللغوي، وإبراز مقومات الهوية المغربية، وكذا المساهمة في التنشيط الثقافي وطنيا ودوليا وجهويا.

من جانبه، قال ممثل مجلس جماعة أسا، الطاهر الصغير، إن المجلس على استعداد دائم لدعم وتشجيع مثل هذه المهرجانات لابراز الموروث الثقافي الغني الذي تزخر به مدينة أسا وإقليم أسا – الزاك عموما، مضيفا أن الثقافة تعتبر من بين الرافعات الأساسية للتنمية.

وبالإضافة إلى المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة، يتضمن برنامج الدورة عرض أفلام طويلة ووثائقية، وندوات ولقاءات وورشات حول مهن السينما والإنتاج والسيناريو وصناعة الفيلم الوثائقي والتصوير الفوتوغرافي.

كما ستكون السينما العمانية حاضرة من خلال عرض أفلام خارج المسابقة الرسمية.

وينظم المهرجان بدعم من المجلس الإقليمي لأسا الزاك، والمركز السينمائي المغربي، وبتنسيق مع عمالة إقليم أسا- الزاك، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية، والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة و الشباب والتواصل بجهة كلميم – واد نون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض