رياضة

مونديال 2022 لكرة القدم: أسود الأطلس ينهون مشوار الإقصائيات كما بدأوه بمواجهة منتخبي السودان وغينيا

ينهي أسود الأطلس مشوار الإقصائيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم ،المقررة بقطر سنة 2022، كما بدأوه بمواجهة منتخبي السودان وغينيا على التوالي برسم الجولتين الخامسة (12 نونبر) والسادسة الأخيرة (16 نونبر).

ويتطلع المنتخب الوطني إلى تكريس نتيجة الفوز التي حققها أمام المنتخبين السوداني (2-1) والغيني (4-1) ، والحفاظ على صدارة المجموعة التاسعة، التي خاض منافساتها إلى حد الآن بدون كبوة، وبالتالي لعب الدور الحاسم الذي ضمن مسبقا بلوغه، محققا العلامة الكاملة.

ويدخل أسود الأطلس اللقاءين في صدارة ترتيب مجموعتهم وفي حوزتهم 12 نقطة من أربعة انتصارات، بفارق ثماني نقط كاملة عن منتخب غينيا بيساو الوصيف، وتسع عن منتخب غينيا، فيما يتذيل منتخب السودان ترتيب المجموعة برصيد نقطتين، حصدهما من تعادلين وتلقيه هزيمتين.

وتحسبا لهاتين المباراتين، اختار الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش ،عموما، الاحتفاظ بأغلبية الأسماء التي خاضت المباريات السابقة، الشيء الذي يؤشر على نوع من الاستقرار ولو نسبيا في تشكيلة المجموعة الوطنية، مع بعض التغييرات الاضطرارية لغيابات بداعي الإصابة أو انضباطية.

ولم تشهد لائحة المنتخب المغربي أي مفاجآت تذكر، حيث استقر المدرب الوطني على جميع الركائز الأساسية التي اعتمد عليها في الفترة الأخيرة، مع تسجيل عودة حارس مرمى الوداد رضا التكناوتي بدلا من منير المحمدي.

وعلى عكس ما كان عليه الحال في إقصائيات كأس إفريقيا للأمم (الكاميرون 2021)، باتت التشكيلة الأساسية لمنتخب المغرب واضحة المعالم بتواجد ياسين بونو في حراسة المرمى إلى جانب رباعي الدفاع المكون من أشرف حكيمي وآدم ماسينا وغانم سايس ونايف أكرد، فضلا عن رباعي خط الوسط سفيان أمرابط وأيمن برقوق وعمران لوزا وإلياس الشاعر، وأيضا ثنائي خط الهجوم ريان مايي وأيوب الكعبي.

في المقابل، تمت المناداة على اسمين جديدين، ويتعلق الأمر بسفيان علاكوش (ميتز الفرنسي)، ويوسف مالح (فيورنتينا الإيطالي)، قبل أن يضيف الناخب الوطني إلى اللائحة، اللاعبين محمد الشبيي ،لاعب فريق الجيش الملكي، وزكرياء أبوخلال ،لاعب فريق ألكمار الهولندي، علما بأن مجموعة من الغيابات الأخرى مثل أيوب العملود وسفيان رحيمي جاءت بتنسيق مع الطاقم التقني للمنتخب الرديف المشارك في كأس العرب بقطر.

وكان يتعين على وحيد حاليلوزيتش تجديد الثقة في ذات المجموعة الموسعة في مباراتيه ضد منتخبي السودان وغينيا، حيث يأمل الفوز فيهما حتى لا يتراجع في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم، هذا الأخير الذي يكتسي أهمية بالغة باعتباره سيمكن أفضل خمسة منتخبات إفريقية من خوض مباراة الإياب على ملعبهم، ناهيك عن كونهما فرصة إعدادية لكأس إفريقيا للأمم التي تنطلق في يناير المقبل.

وبما أن الفريق الوطني حافظ على نفس التركيبة البشرية نسبيا، فمن المتوقع أن يبدأ أسود الأطلس من حيث انتهوا، أمام منتخب السودان بنفس المعنوية العالية والحماس والعزيمة القوية، ومع الانضباط ذاته، والمحافظة على تماسك مختلف خطوط المجموعة، خصوصا على مستوى الدفاع ووسط الميدان.

والأكيد أن الناخب الوطني، سيركز في التداريب ،التي باشرتها العناصر الوطنية بمركز محمد السادس لكرة القدم منذ يوم الإثنين، على الجانب التكتيكي للرفع من درجة الانسجام بين اللاعبين وتثبيت نظام اللعب الذي سيعتمده خلال المباراتين. وتعد مباراة المغرب والسودان الجمعة المقبل، السابعة في تاريخ الموجهات المباشرة بين المنتخبين، حيث ألتقيا من قبل في ست مباريات كانت كلها رسمية.

ويرجع أول لقاء جمع بين منتخب المغرب ومنتخب السودان الى سنة 1969، عندما ألتقيا في التصفيات النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 1970 في المكسيك، وتعادلا ذهابا بالسودان بدون أهداف، وفاز المنتخب المغربي إيابا بثلاثية نظيفة وتأهل الى كأس العالم.

وفي سنة 1972 لعب المنتخبان في دور المجموعات لكأس إفريقيا للأمم الثامنة، وتعادلا 1-1 ، ثم عاد المنتخبان سنة 1976 وتقابلا مرة آخرى في الكأس القارية العاشرة بدور المجموعات وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي 2-2.

أما آخر مباراة جمعت بين منتخب المغرب ونظيره السوداني، فكانت في كأس العرب الثامنة لسنة 2002، وشهد اللقاء فوز صقور الجديان.

وافتتح أسود الأطلس مشوارهم في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم بقطر بفوز مستحق على حساب منتخب السودان بهدفين نظيفين، في الرباط في شتنبر الماضي.

أما لقاء أسود الأطلس بمنتخب غينيا فيعد الخامس عشر بين الفريقين حيث فاز المغرب في سبع مواجهات وتفوق منتخب غينيا في مواجهتين وتعادل المنتخبان في خمس لقاءات.

وكانت أولى المواجهات الرسمية بين المنتخبين المغربي والغيني بكوناكري برسم إقصائيات مونديال 74 (1-1 ذهابا بكوناكري و2-0 بتطوان)، فيما كانت آخرها تلك التي جمعت بين المنتخبين على أرضية ملعب أوهين دجان بأكرا ، برسم الجولة الثانية من الدور الأول (المجموعة الأولى)، ضمن الدورة ال26 لكأس إفريقيا للأمم بغانا، وخسرها الأوسود 2-3.

وتعود أبرز مواجهة جمعت بين المنتخبين المغربي والغيني عام 1976 بأديس أبابا والتي ستبقى خالدة في الذاكرة لكونها حملت أول وآخر تتويج لأسود الأطلس باللقب القاري حتى الآن وكان بعدما انتهى اللقاء النهائي بالتعادل 1-1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض