ما وراء الخبر

مستقبل ميسي غامض ببرشلونة والمدرب كومان المنقذ

محمد التويجر

غموض ولبس وضبابية تسم علاقة اللاعب الأرجنتيني ميسي المستقبلية بناديه الإسباني البارصا. المدرب الهولندي الجديد رونالد كومان يعول كثيرا على عقد جلسات عديدة مع صانع ألعاب النادي الكاتلاني أملا في تحديد آفاق التعامل بينهما، بعد اللقاء الأول الذي جمعهما مباشرة بعد حفل تقديم خليفة كيكي سيتيين الذي سبق له الدفاع عن ألوان الفريق تحت إمرة مواطنه الراحل كرويف، فيما لم يحدد الزئبق الأرجنتيني ميسي صراحة مصيره النهائي الاستمرار أو الرحيل. علما أن “راديو كاتالونيا” سارع إلى الإشارة بأنه أبلغ مدربه الجديدبأنه يرى مستقبله خارج النادي، أكثر من احتمالية البقاء
ذات الإذاعة شددت على أن ميسي لا يرد على أي اتصال هاتفي، يأتيه من أعضاء مجلس إدارة برشلونة، مما يعكس درجة الاحتقان التي بلغتها علاقة الطرفين.
تطورات العلاقة مفتوحة على كل الاحتمالات، يغذيها دخول مجموعة من الأندية الأوروبية العملاقة على الخط لكسب وده، فالأنتير الإيطالي مستعد لتقديم عقد مغر مدته أربع سنوت وراتب سنوي بقيمة 50 مليون يورو، فيما المان سيتي الإنجليزي موافق على تلبية كل طلباته المادية. وبين هذا وذلك، فجرت “لا غازيتا ديلو سبورت” الإيطالية، مفاجأة من العيار الثقيل، بإعلانها أن باريس سان جيرمان الفرنسي مستعد لضم ميسي إلى نجمه الحالي البرازيلي نيمار
ذات الصحيفة ربطت بقاء ميسي قائدا للبارصا بمسارعة الإدارة إلى تشكيل فريق تنافسي واسترجاع نيمار، معتبرة أن الشرط الأخير مستحيل في الوقت الراهن.
أمام التطورات المتسارعة، فضل رئيس النادي بارتوميو التزام الصمت، منتظرا إفصاح ميسي صراحة عن رغبته في الرحيل. وهو المدرك أكثر من غيره، لقيمة الفوائد الاقتصادية الهامة التي ستتمخض عن بيع ميسي الممتد عقده حتى العام المقبل علما أن قيمته السوقية تقدر حاليا بنحو 112 مليون يورو، وشرط جزائي قدره 700 مليون يورو.
في هذا الخضم، حذر غونزالو هيغواين مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي حذر مواطنه ميسي من الانتقال إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، لما قد يلحق سلامته الجسدية من أضرار في ظل تجاهل الحكام لحدة اللعب والخشونة التي تميز أداء الأندية هناك
وكان هيغواين قد خاض بإنجلترا تجربة قصيرة مع تشيلسي لم تتجاوز الستة أشهر على سبيل الإعارة قبل عام، لكنها لم تكلل بالنجاح، مما دفعه إلى العودة بعدها إلى الدوري الإيطالي من بوابة يوفنتوس.

كومان ….أو حين يعود الإبن إلى منزله

عبر الهولندي رولان كومان عن سعادته بتسلم مقاليد الشؤون التقنية للبارصا معتبرا إياه بيته ، ومشددا في الوقت ذاته على أهمية استمرار النجم الأرجنتيني ميسي معه
كومان الذي منح برشلونة أول لقب له في دوري أبطال أوروبا، توقف في بداية بداية المؤتمر الصحفي الخاص بتقديمه للإعلام الإسباني ، حيث لم يخف أنه تألم كثيرا لخسارة برشلونة المذلة أمام بايرن ميونيخ 8-2، مشددا على أنها “لم ترض أحدا لا العشاق ولا اللاعبين ولا رئيس النادي.”
كومان رفض الكشف عن الأسماء التي ستشكل جزء من مشروعه المستقبلي لإعادة الفريق الكاتلاني إلى سكة الألقاب ولا تلك التي ستوضع على لائحة الانتقالات مكتفيا بالقول : “هناك لاعبين في عمر معين لا يجب أن نشكك في أدائهم، ما يجب أن نبحث عنه هو إيجاد أفضل طريقة للفوز .أريد أن أعمل مع لاعبين يحبون الحضور معنا، فيما على اللاعبين غير الراغبين في البقاء أن يخبروا رئيس النادي في ذلك”. خاتما حديثه بخصوص هذه النقطة بالقول: “من الآن سنعمل بجد كي نعيد صورة برشلونة إلى ما كانت عليه”.
وكان السؤال المحوري لكومان هو مسألة بقاء ميسي في النادي من عدمها فقال: “لا أعرف إذا ما كان عليَّ أن أقنع ميسي في البقاء، هو أفضل لاعب في العالم، من جانبي كمدرب أحب أن أعمل مع ميسي لأنه يجعلك تفوز في المباريات إذا نجحت أن تستخلص منه المستوى الذي كان ولكن أعتقد أن عقده لا يزال سارياً مع الفريق سأتحدث مع ميسي، خاصة أنه قائد الفريق، ولا يزال عنده نهم لتقديم أقصى ما لديه للنادي، هناك لاعبين في العشرين من العمر ينقصهم النهم”
يذكر أن ميسي يمر حاليا بفترة عصيبة مع البارصا التي لم تتوج بأي لقب هذا الموسم زادتها خسارته المهينة في ربع نهائي دوري أبطال القارة أمام بايرن ميونيخ، الألماني ب 2-8، احتقانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى