أخبار دولية

إصابة المشاهير الملقحين بكوفيد تغذي حجج المشككين

تطل مشكلة تتكرر بين الفينة والأخرى برأسها حين تصاب شخصية عامة تلقت لقاح كورونا بالفيروس، إذ تغرق شبكات التواصل الاجتماعي بتأكيدات أن التطعيم غير مجد .

ومن إعلان إصابة الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي وصولا إلى القاضي في المحكمة العليا بريت كافانو والممثل الكوميدي كريس روك بكوفيد، وصولا إلى وفاة وزير الخارجية الأسبق كولن باول اثر مضاعفات ناجمة عن الفيروس رغم تلقيه اللقاح، أثارت إصابات الشخصيات البارزة هذه سيلا من المعلومات غير الدقيقة عبر الإنترنت.

لكن هذه الحالات التي يطلق عليها “خارقة” للقاح متوقعة ولا تعني أن التطعيم غير فعال، بحسب السلطات الصحية الأميركية. إلا أن المزاعم بأن اللقاحات غير مجدية يمكن أن تقو ض الثقة بها وتؤدي إلى إبطاء حملات التطعيم، وهو أمر في غاية الأهمية في وقت بات بإمكان الأطفال تلقيها.

وقال مدير التحرير في موقع “مختبر أبحاث التحليل الجنائي الرقمي” Digital Forensic Research Lab التابع لـ”المجلس الأطلسي” Atlantic Council آندي كارفن “كلما سجلت حالة خارقة (للتطعيم)، يرى الأشخاص القلقون للغاية حيال فعالية اللقاحات سببا آخر لتعزيز الشك الموجود أساسا في أذهانهم”، واصفا المشكلة بأنها “تحول الشك إلى سلاح”.

وأعلنت ساكي الأحد أنها مصابة بكوفيد، مشيرة إلى أنها لم تعان من أعراض شديدة بفضل تلقيها اللقاح. لكنها وصفت من قبل مستخدم لتويتر يحظى بأكثر من 12 ألف متابع على أنها “دليل حي على عدم فعالية اللقاحات”، وهي تصريحات تكررت على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأعقبت تصريحات مشابهة إعلان عائلة باول في أكتوبر أن الجنرال المتقاعد توفي بسبب مضاعفات ناجمة عن الفيروس، على الرغم من إصابته بنوع من السرطان يقول الخبراء إنه يقوض فعالية الجرعات.

وأدت إصابة كافانو وروك هذا العام أيضا إلى اتهامات بأن الجرعات غير فعالة.

ويشير الباحث في مجال الصحة العامة في جامعة كولومبيا البريطانية ديفون غريسون إلى الأهمية المتزايدة للتعامل مع ملف المعلومات الخاطئة بسبب الحالات “الخارقة” للقاح، موضحا أنه كلما تم تطعيم مزيد من الأشخاص ستسجل مزيد من الحالات – بما في ذلك الشديدة – في صفوف السكان الذين تم تلقيحهم.

ويقول غريسون “التطعيم أداة رائعة، لكنه ليس حيز قوة سحرية”.

ويوضح خبير المعلومات الخاطئة عن الصحة والعلوم في جامعة بوفالو في نيويورك يوتام أوفير أن العاملين في مجال التواصل الصحي بحاجة إلى تحديد أفضل لما قد يتوقعه المرء بشأن اللقاحات، سواء من حيث فوائدها أو حدودها.

ويقول إن القضية الأخرى هي أن “البشر يميلون إلى إيلاء كثير من الاهتمام للحالات الماثلة أمامهم. لا نعرف حقا كيف نفكر بالأرقام والإحصاءات، وعادة ما نفكر في القصص والروايات الجيدة”.

ويشير أوفير إلى أن ما لم تتناوله الأخبار هو “كل من تم تطعيمهم وبقوا في صحة جيدة”.

وتؤكد المتخصصة في المعلومات المضللة في مركز ويلسون، نينا يانكوفيتش أن المزاعم الكاذبة التي أعقبت وفاة باول كانت “مخيبة للآمال بشكل خاص”، لأن الافتقار إلى التمييز بدقة في وسائل الإعلام سمح بتغلغل المعلومات المضللة.

وتقول “الكثير من التغطية التي رأيتها، حتى من بعض أكثر وسائل الإعلام الموثوق بها في بلادنا.. لم تتضمن معلومات عن حالة السرطان لدى الوزير باول”.

وأشار كارفن إلى أن الحاجة إلى سياق في التغطية الإخبارية تتعارض مع السرعة الفائقة والحاجة إلى الإيجاز في البيئة الإعلامية الحالية.

ولفت إلى أن تحديد أي من الحالات “الخارقة” للقاحات التي تستحق التغطية “أصبح إلى حد كبير مسألة أخلاقية لوسائل الإعلام” بما سمح بنشر كثير من المعلومات الخاطئة. ويضيف أن “الصحافيين ووسائل الإعلام بشكل عام يجب أن يفكروا بشكل خلاق في كيفية المضي في تقديمها”.

أما أوفير فيدعو إلى إجراء تغييرات على مستوى السياسات لمعالجة المعلومات الصحية الخاطئة، قائلا “نحن أساسا تحت رحمة الشركات الخاصة مثل فيسبوك وتويتر” لإدارة المشكلة.

وقال “ما نقوم به الآن هو إطفاء الحرائق. هذه معركة خاسرة. ما نحتاج إلى القيام به في نهاية المطاف هو إيجاد حل أكثر منهجية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض