ثقافة

تقديم قراءات نقدية في كتاب” تارودانت بعيون فرنسية”

قدم مؤخرا الكاتب مصطفي المسلوتي، كتابه “تارودانت بعيون فرنسية”، وذلك في إطار الأنشطة الأدبية والثقافية لمنتدى الأدب لمبدعي الجنوب بتارودانت.

وخلال حفل التوقيع على الكتاب، اتفقت جل القراءات النقدية على أهمية المؤل ف كونه ترجمة لعدد من الوثائق والكتابات التاريخية حول مدينة تارودانت من قبل كتاب فرنسيين مدنيين و عسكريين تواجدوا بها خلال الحقبة الاستعمارية، يصفون من خلالها بدقة أحوال سكانها و ظروفهم المعيشية و الاجتماعية والسياسية في هذه المحطة الزمنية المهمة و الحاسمة.

وبخصوص اختياره لتسمية الكتاب بـ”مدينة تارودانت بعيون فرنسية”، قال الكاتب إنه “عنوان يحيل على الخلفية الاستعمارية الواضحة التي لم يستطع أغلب كتاب هذه النصوص التخلص منها، فجاءت هذه المقالات معبرة عن مصالح فرنسا، مبرزة لدورها الحمائي، ومع ذلك فهي لا تخلو من فوائد عديدة يدركها القارئ النبيه، كلها تشير إلى أهمية المدينة وفرادتها وأصالتها الضاربة في أعماق التاريخ”.

وقد تميزت الأمسية الثقافية بتقديم قراءات شعرية وسردية، شارك فيها مجموعة من الأدباء والشعراء و المهتمين بالمشهد الثقافي بالمدينة، قدمها كل من الزجال محمد بيتي و ابراهيم جناح، و الشعراء فاتحة صلاح الدين، الحاج أحمد ايت بن أحمد، اسماعيل ايت بادو ، مليكة بزيز و آمنة أرسايم .

ويعتبر الدكتور مصطفى المسلوتي المزداد بمدينة تارودانت سنة 1960، أستاذ جامعي حاصل على دكتوراه الدولة من دار الحديث الحسنية بالرباط سنة 1999.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض