سلايدرمجتمع

الرشيدية .. سيارات الأجرة الكبيرة تستأنف خدماتها

استأنف سائقو سيارات الأجرة الكبيرة في الرشيدية، مؤخرا، العمل بين المدن، وذلك بعد التوقف الإجباري بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أحدث تأثيرا ملحوظا على الوضع الاجتماعي والاقتصادي لهؤلاء المهنيين في مجال النقل.

ولم يستأنف السائقون العمل إلا بعد إجراء الفحوصات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتعقيم سياراتهم من قبل مكتب حفظ الصحة.

كما تمت دعوة السائقين والمسافرين إلى الامتثال الصارم لتدابير السلامة الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وكذا الإجراءات التنظيمية المتعلقة بتدبير النقل العمومي.

وعلى الرغم من استئناف أنشطتهم، فإن جميع مهنيي النقل في جهة درعة تافيلالت، وكذا المسافرين، يدركون جيدا أن الحذر ينبغي أن يظل قائما، خاصة أنه تم تحديد عدد مقاعد المسافرين في سيارات الأجرة الكبيرة في ثلاثة أشخاص فقط.

وأشاد مهنيو النقل في جهة درعة تافيلالت بعودة سيارات الأجرة الكبيرة للعمل، لاسيما أنه يمكن للمواطنين السفر مرة أخرى لزيارة أقربائهم أو للسياحة في سياق عودة الأنشطة الاقتصادية على المستوى الوطني، ابتداء من 24 يونيو الجاري، عند منتصف الليل، وإقرار مجموعة من الإجراءات والتدابير لتأطير المرحلة الثانية من مخطط تخفيف الحجر الصحي.

وفي هذا الصدد، أعرب محمد نايت يوسف، سائق سيارة أجرة كبيرة بالرشيدية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن ارتياحه لهذه العودة للعمل، مشيرا إلى أن ذلك قد يساهم في إنعاش اقتصاد جهة درعة تافيلالت.

وأضاف أن “المواطنين فرحون أيضا لأنهم تمكنوا من السفر مرة أخرى بين مدن جهة درعة تافيلالت والمناطق المغربية الأخرى، والتمكن من رؤية أقربائهم والقيام بالسياحة”.

ودعا نايت يوسف المسافرين إلى أن يظهروا المزيد من الالتزام من خلال الاستمرار في الامتثال لتدابير الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لا سيما أن سائقي سيارات الأجرة يتواصلون بشكل يومي مع المواطنين.

من جهته، أعرب مهدي، المنحدر من مدينة مكناس والذي تقطعت به السبل في الرشيدية منذ أكثر من ثلاثة أشهر، عن ارتياحه الكبير لكونه أصبح قادرا على العودة إلى مسقط رأسه لرؤية والديه وإخوته.

واغتنم مهدي الفرصة لدعوة جميع المواطنين للاستمرار في الامتثال للتدابير الوقائية ضد انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لكي يتمكنوا من التغلب على هذا الوضع الاستثنائي في أقرب وقت ممكن.

من جانبه، أشاد إبراهيم، الذي كان متوجها إلى مدينة الريصاني لزيارة إخوته وأقربائه، بالعودة التدريجية لعمل سيارات الأجرة الكبيرة، منتقدا ارتفاع سعر الرحلة بسبب تقليص عدد ركاب سيارات الأجرة الكبيرة إلى ثلاثة أشخاص بدل ستة.

وكانت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، قد أعلنت مؤخرا، أنه تقرر وبشكل تدريجي، استئناف الأنشطة المتعلقة بالنقل العمومي للمسافرين بواسطة الحافلات والنقل السياحي مع احترام خصوصيات منطقتي التخفيف رقم 1 و2، وذلك ابتداء من يوم الخميس 25 يونيو 2020.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أنه “وحرصا منها على سلامة كل من الركاب والمهنيين والمستخدمين على حد سواء، قامت هذه الوزارة، بوضع دفتر تحملات يتعلق بتدبير مخاطر انتشار وباء كوفيد-19 خاص بمقاولات النقل ومستخدميها ودفتر تحملات آخر خاص بالمحطات الطرقية”.

اقرأ أيضا

إعادة فتح المساجد تدريجيا بالمملكة لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليوز الجاري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق