مجتمع

جهة بني ملال-خنيفرة : جهود متواصلة لفك العزلة عن المناطق الجبلية

تشهد عدد من المناطق بجهة بني ملال-خنيفرة تنفيذ مشاريع تهم شق الطرق والمسالك القروية، وذلك بهدف فك العزلة عن ساكنة المناطق الجبلية، وتعزيز انخراطها في مسار التنمية المحلية.

في هذا الإطار تم الشروع في فتح وشق مسلك طرقي غابوي انطلاقا من الطريق الرابطة بين “أربعاء نوقبلي” وجماعة “فم العنصر” (إقليم بني ملال) على مستوى دوار “البراقيق” في اتجاه “أولوو” (إقليم أزيلال)، وذلك لفك العزلة عن ساكنة مجموعة من الدواوير بهذه المنطقة الجبلية، كدوار “اغرغر وأولو..”.

ويأتي إنجاز هذا المسلك الغابوي ليعزز المشاريع التي تعرفها المنطقة، والتي تدخل في إطار فك العزلة عن ساكنة المناطق الجبلية بالجهة، حيث شهدت هذه المنطقة، على غرار باقي المناطق الجبلية بالجهة، نهاية أشغال بناء الطريق الرابط بين جماعة فم العنصر (إقليم بني ملال) و جماعة آيت أقبلي (إقليم أزيلال)، على طول 34 كلم، بتكلفة إجمالية وصلت إلى حوالي 60 مليون درهم.

ولقي إنجاز هذا المشروع الهام، الذي سيساهم بشكل كبير في فك العزلة عن 08 جماعات ترابية بإقليمي بني ملال وأزيلال وساكنة تقدر بأزيد من 40 ألف نسمة، وفق بلاغ لولاية جهة بني ملال-خنيفرة، “استحسانا كبيرا من طرف الساكنة وعابري الطريق، الذين تجرعوا المرارة جراء الصعوبات والأخطار التي كانت تتهددهم أثناء تنقلهم لقضاء أغراضهم” بالمراكز والمدن المجاورة.

كما أن هذا المشروع، الذي أنجز في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، يهدف إلى خلق رواج اقتصادي وسياحي بالمنطقة، حيث مكن من تقصير المسافة بأكثر من ساعتين بين الجماعات المعنية ومدينة بني ملال.

علاوة على ذلك يروم هذا الورش تسهيل مأمورية إزاحة الثلوج أثناء فصل الشتاء، “مما سيساهم في جذب الاستثمارات”، خاصة في القطاع الفلاحي والسياحي، “ويضمن ديمومة واستمرار مختلف الأنشطة المدرة للدخل” بهذه المناطق على طول السنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى