أخبار دولية

الصين تعتمد آلية مضادة للعقوبات الأميركية بعد حظر تيك توك ووي تشات

باشرت الحكومة الصينية السبت العمل بآلية تسمح لها بالحد من نشاطات الشركات الأجنبية، في إجراء يعتبر بمثابة رد على العقوبات الأميركية على الشركات الصينية وفي طليعتها هواوي بعد إعلان حظر تطبيقي تيك توك ووي تشات اعتبارا من غد الأحد في الولايات المتحدة.

وي نظر إلى “قائمة الكيانات غير الموثوقة” المتوقعة من الصين على أنها سلاح بيد بكين للرد على الولايات المتحدة التي استخدمت “قائمة الكيانات” الخاصة بها لحظر شركة الاتصالات الصينية العملاقة في السوق الأميركية قبل أن تتحرك لمنع تنزيل تطبيق لقطات الفيديو القصيرة تيك توك وتحظر استخدام وي تشات.

ولم يذكر الإعلان الصادر عن وزارة التجارة الصينية وسط التصعيد الجاري بين بكين وواشنطن، أي شركة أجنبية بالاسم.

لكنه ذكر أن النظام الجديد سينظر في فرض عقوبات على الكيانات التي تقوم بأنشطة “تسيء إلى السيادة الوطنية للصين وإلى مصالحها على صعيد الأمن والتنمية” أو تنتهك “القواعد الاقتصادية والتجارية المرعية دوليا”.

واتبعت المفردات المستخدمة الصياغة التي استخدمتها بكين للتنديد بصورة متكررة بالإجراءات الأميركية التي تستهدف الشركات الصينية.

ويمكن أن تشمل الإجراءات العقابية غرامات ضد الكيان الأجنبي وتحظره من ممارسة أعمال التجارة والاستثمار في الصين، وفرض قيود على دخول الأفراد أو المعدات إلى البلاد.

وقالت الوزارة إنها تشمل “الشركات الأجنبية والمنظمات الأخرى والأفراد”.

– “تنمر” –

بموجب المرسوم الأميركي الصادر الجمعة ضد التطبيقين الصينيين، ستفقد وي تشات المملوكة لشركة تنسنت فرصة تحميلها في الولايات المتحدة اعتبار ا من الأحد. وسي حظر على مستخدمي تيك توك تثبيت التحديثات ولكن سيتمكنون من الاستمرار في الوصول إلى الخدمة حتى 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

ومن المحتمل أن يسمح هذا الإطار الزمني بالتوصل إلى اتفاق بين تيك توك، التي تملكها شركة بايتدانس الصينية، وشركة أميركية بهدف حماية بيانات التطبيق الواسع الاستخدام وطمأنة مخاوف واشنطن الأمنية.

في الوقت الذي يخوض فيه الرئيس دونالد ترامب حملة صعبة لإعادة انتخابه، وصف المسؤولون الأميركيون الإجراءات بأنها ضرورية لحماية الأمن القومي من التجسس الصيني المحتمل عبر المنصات.

لكن ردا على الخطوات الأميركية، نددت وزارة التجارة الصينية السبت بما قالت إنه “تنمر” أميركي ينتهك قواعد التجارة الدولية مكررة القول بأنه لا يوجد دليل على أي تهديد أمني.

وقالت دون أن تحدد الإجراءات المحتملة “إذا أصرت الولايات المتحدة على السير على طريقتها الخاصة، فستتخذ الصين الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية”.

بعد وقت قصير من هذا البيان، أعلنت الوزارة عن نظام العقوبات الجديد. وتعهدت تيك توك بمحاربة حملة ترامب أمام القضاء، قائلة إنها تعيق أداة “للترفيه والتعبير عن الذات والتواصل”.

وقال منتقدو القرار الأميركي إنه في حين أن المخاطر الأمنية غير واضحة، فإن الحظر الشامل يثير مخاوف بشأن قدرة الحكومة الأميركية على فرض قيود تتحكم بحرية التعبير.

وقال جميل جافر، مدير معهد نايت فيرست أمندمنت في جامعة كولومبيا: “من الخطأ التفكير في هذا كعقوبة (فقط) تستهدف تيك توك ووي تشات. إنه تقييد خطير للحقوق التي يمنحها التعديل الأول للدستور للمواطنين والمقيمين في الولايات المتحدة”.

ويقول بعض المحللين إن ما يقوم به ترامب تحركه أسباب المنافسة التجارية أكثر من المخاوف الأمنية.

وستؤدي هذه الخطوات إلى تعطيل استخدام وي تشات – وهو تطبيق متقدم مستخدم للمراسلة والتسوق والمدفوعات وخدمات أخرى – وتيك توك إلى حد كبير في الأسواق الإلكترونية التي تديرها آبل وغوغل.

وقال مسؤول كبير في وزارة التجارة الأميركية إن الخدمات على وي تشات ستتراجع بعد يوم الأحد، مضيف ا أن المستخدمين الحاليين قد يحتفظون ببعض القدرات.

ي ستخدم وي تشات على نطاق واسع بين المغتربين الصينيين للبقاء على اتصال مع الناس في وطنهم. وينتظر ما سيصدر عن محكمة بشأن اعتراض على الحظر قدمه مستخدمون لوي تشات مقيمون في الولايات المتحدة.

ولا يؤثر الحظر الأميركي على وي تشات على خدمته في الصين حيث ي ستخدام التطبيق على نطاق واسع.

– تزايد الضغط للتوصل إلى اتفاق –

وسيتوقف مستخدمو تيك توك الحاليون عن القدرة على استخدامه عندما يحظر تماما في الولايات المتحدة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، وفق ا للمسؤولين.

ويحظى تيك توك الشائع الاستخدام لمقاطع الفيديو الهاتفية القصيرة الفريدة بشعبية كبيرة بين الشباب خصوصا ، ويصل عدد مستخدميه إلى مئة مليون في الولايات المتحدة وحدها.

وتزيد هذه الخطوة من الضغط على بايتدانس لإبرام صفقة لبيع كل أو جزء من تيك توك.

ويمكن أن تسمح صفقة محتملة مع أوراكل العملاقة بأن تصبح الشركة الأميركية الشريك التقني لبايتدانس، لكن بعض المشرعين الأميركيين اعترضوا على السماح لشركة بايتدانس بالاحتفاظ بحصة من التطبيق.

وقال ترامب الجمعة إن الصفقة قد تتم بسرعة.

وقال دانيال آيفز من شركة ودبوش سكيوريتيز في مذكرة بحثية: “بايتدانس باتت مضطرة للقبول بشروط الصفقات التي صيغت خلال الأيام القليلة الماضية. … ما زلنا نعتقد أنه يمكن التوصل إلى اتفاق وتجنب هذا الإغلاق على الرغم من أنه لم يبق سوى 48 ساعة للتفاوض بين جميع الأطراف المعنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى