أخبار دولية

أحد المتهمين يؤكد أن الاعتداء على ملهى في مالي كان “انتقاما” لنشر الرسوم المسيئة

اعترف الجهادي الموريتاني فواز ولد أحمد الملقب “ابراهيم 10” الأربعاء بأنه منفذ الاعتداء على ملهى “لا تيراس” في باماكو الذي أسفر عن سقوط خمسة قتلى في مارس 2015، مؤكدا أنه “فخور” لأنه عمل “انتقاما” لنشر صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

وقال “ابراهيم 10” أمام محكمة الجنايات في باماكو في اليوم الثاني من محاكمته “نحن فعلنا ذلك (الجماعة الجهادية) المرابطون. لا نخجل من ذلك بل نفخر به. انتقاما للنبي بعد ما فعلوه في شارلي إيبدو. إنها الصور. إنها الرسوم الكاريكاتورية”.

وأضاف مساعد الزعيم الجهادي الجزائري مختار بلمختار “للأسف لم ينته الأمر وما زال مستمرا”، في إشارة إلى الاستياء الذي ساد العالم الإسلامي جراء تأكيد الرئيس الفرنسي يمانويل ماكرون بأنه لن يتخلى عن الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.

وردا على سؤال لرئيس المحكمة سولي مايغا “كيف نفذتم ذلك؟”، قال “كالعادة”، متحدثا بالتفصيل عن طريقة تنفيذ الهجوم على الملهى الذي قتل خلاله فرنسيا وبلجيكيا وثلاثة ماليين ببندقية هجومية في السابع من مارس 2015.

وقال إنه أطلق النار على “ظهر رجل أبيض” عند الشرفة بعدما ذهب إلى المراحيض ليضع لثاما ويخرج رشاش الكلاشنيكوف. وقد دهش لأنه تمكن من العودة إلى المنزل بعد الهجوم بسيارة أجرة بلا أي عقبة.

وسأل القاضي “ماذا كنت تشعر وأنت تطلق النار في لا تيراس؟”، فأجاب فواز ولد أحمد “لا شيء. هؤلاء هم الذين يستحقون ذلك، وكل الكفار الذين ماتوا يستحقون ذلك”.

وكان جهاز أمن الدولة اعتقل فواز ولد أحمد في باماكو في 21 ابريل 2016 بعد عشرة أيام على وصوله إلى العاصمة المالية للإعداد لاعتداءات جديدة.

ورد القاضي “لكن الناس في لا تيراس ليسوا شارلي”، فقال ولد أحمد الرجل الأربعيني الضخم “بلى. جاؤوا (الفرنسيون) ليقولوا “أنا شارلي”. حتى الرئيس (إبراهيم بوبكر كيتا) كان هناك. نحن لسنا شارلي”.

وتابع “جميعهم أصدقاء لفرنسا. كان هناك بيض حلفاء لهم ولم أندم على ذلك إطلاقا”.

وبعد ذلك طرحت عليه أسئلة بشأن تفجير فندق “راديسون بلو” الفاخر في باماكو الذي أسفر عن سقوط عشرين قتيلا بينهم 14 أجنبيا، في 20 نوفمبر 2015. و”إبراهيم 10″ متهم بـ”التخطيط” للاعتداء “وبتنفيذه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى