فن الملحون

نفحات رمضانية في رحاب الشعر الملحون – الحلقة 24

يكتبها ل،MCG24 الدكتور منير البصكري الفيلالي/ أسفي

معلوم أن للنفس شهواتها، وهي كثيرة ومتعددة. لذلك، وجدنا شاعر الملحون، ينبه على الابتعاد عنها ومقاومتها عن طريق تطهير النفس وتزكيتها.. ومن ثمة، كان هم شعراء الملحون ، ابتعاد النفس عن الهوى والشيطان، تجلى ذلك في قصائدهم، علما منهم بأن أمراض النفوس لا حصر لها ، مثل الرياء وحب الدنيا والجاه والنفاق والعصيان والحسد والعجب والكبر والغرور وما إلى ذلك. ومن هنا، نزع شعراء الملحون إلى التبرء من هذه الأمراض النفسية الخطيرة ، والتي لا تترك للمرء فرصة الرجوع إلى الله، والتعلق بكتابه الحكيم وما فيه من آيات تدعو إلى التحلي بالمبادئ السامية والأخلاق الفاضلة ، فكان أن فطنوا لذلك، إذ غالبا ما يكون الإنسان حاسدا أو معجبا بنفسه أم متكبرا وهو لا يشعر ، كما أنه كثيرا ما يقع في الغيبة والنميمة وهو غافل. يقول تعالى : ” ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، وأولئك هم المفلحون”. كما يقول عز وجل في صفة نبينا عليه أفضل الصلاة والتسليم : ” يامرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر  ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ” ومن ثمة روي عنه صلى الله عليه وسلــم أنه قال: ” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق. ” وقال عليه السلام في الحديث المتفق عليه، ” مثلي ومثل الأنبياء كمثل رجل بنى دارا فأتمها وأكملها، إلا موضع لبنة، فكان الناس يطيفون بها ويعجبون من حسنها ويقولون: لولا موضع اللبنة ؟..فأنا تلك اللبنة. ” فبه صلى الله عليه وسلم، كمل دين الله المتضمن للأمر بكل معروف وإحلال كل طيب وتحريم كل خبيث. وقد وصف الله تعالى الأمة بما وصف به نبيها حين قال: ” كنتم خير أمة أخرجت للناس، تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتومنون بالله ” وقال :” والمومنون والمومنات بعضهم أولياء بعض يامرون بالمعروف وينهون عن المنكر “. فلقد بين الله تعالى أن هذه الأمة خير الأمم للناس، فهم أنفعهم لهم وأعظمهم إحسانا إليهم، حيث أمروا بكل معروف، فكان ذلك كمال النفع للخلق.
لهذا، انبرى شعراء الملحون يكشفون عن العيوب التي سادت في المجتمع، منبهين الناس إلى الطريق الصحيح ، يقول الشاعر ابن سليمان:
ابن آدم اللي تجالسه كل نقصتتان        واللي تنويه حبيب تصيب عــــــدوك
ايجيك في صفة النصيحة للختلان       حتى يروي حكاية تمامك وبــــــدوك
لا هو هنا ولا هو من دوك
إلـى ريتيه اتقول من الصدقـــــــان            والشر يقول فيك منين ما جبـــدوك
منين مــا يتبسم كيبــان البيــــــاض            ايدرق كحال القلب ويغرق الخديعة
والكلام اللي يدوي لا تكون قباض            واش من جا يحكم عواصف سريعا
في حديث المجدوب سمعنا فالالفاظ           قم واحض راسك من خاين الطبيعة
كن عايق فايق مهما يجيك نصـــاب           ولا تكون غاتب في من يكون غايب
جيلنا قال المغراوي ذياب في ثيــاب           والعلايم ظـــهرت في وقتنا اغرايب ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض