أخبار دولية

بكين: إجازة منظمة الصحة العالمية للقاح “سينوفاك” تثبت “أمانه” و”فعاليته”

قالت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الأربعاء، إن حصول لقاح “سينوفاك” المضاد لكوفيد-19 على ترخيص الاستخدام الطارئ من قبل منظمة الصحة العالمية يثبت أن اللقاح الصيني “آمن” و”فعال”.

وأجازت منظمة الصحة العالمية، يوم الثلاثاء، الاستخدام الطارىء للقاح “سينوفاك” الذي طورته شركة الأدوية الصينية “سينوفاك بيوتك”، وهو اللقاح الصيني الثاني الذي يحصل على موافقة المنظمة بعد لقاح “سينوفارم”.

وأوصت لجنة خبراء اللقاحات في منظمة الصحة باستخدام هذا اللقاح، الذي يعطى على جرعتين تفصل بينهما فترة تراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع، لجميع من تجاوزوا 18 عاما.

وتعليقا على ذلك، ذكر المتحدث باسم الخارجية الصينية، وانغ ون بين، خلال لقاء صحفي، أنه “بعد الموافقة على لقاح سينوفارم في 7 ماي، تم التحقق من صحة لقاح سينوفاك أيضا من قبل منظمة الصحة العالمية، مما يثبت تماما سلامة وفعالية اللقاحين الصينيين والمسار التكنولوجي لهما، ويوفر أدوات أكثر ملاءمة لمكافحة الوباء عالميا”.

وأضاف أن الصين “تتخذ إجراءات ملموسة للوفاء بتعهد الرئيس شي جين بينغ بشأن اللقاحات باعتبارها منفعة عامة عالمية، وقد شجعت ودعمت بنشاط شركات اللقاحات الصينية للتقدم بطلب إدراجها في قائمة الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية”.

وتابع المتحدث أنه على الرغم من عدد سكان الصين الهائل والإمدادات المحدودة من اللقاحات، إلا أن بكين قدمت أكثر من 350 مليون جرعة من اللقاح إلى المجتمع الدولي، حيث قامت بتوفير مساعدات اللقاحات لأكثر من 80 دولة، وبتصدير اللقاحات إلى أكثر من 40 دولة، مشيرا إلى أنه في الوقت نفسه، تتعاون الصين أيضا مع العديد من الدول النامية لتسريع وتيرة إنتاج اللقاح على نطاق واسع.

وذكر أنه تم تقديم أول شحنة من لقاحات “سينوفارم” في إطار آلية “كوفاكس” في 31 ماي، ما قدم مساهمة ملموسة في الوصول العادل إلى اللقاحات في البلدان النامية، مؤكدا أن بكين ستشجع المزيد من الشركات الصينية على إجراء أبحاث مشتركة لتطوير اللقاحات وإنتاجها مع شركاء أجانب، إلى جانب دعم ومساعدة البلدان النامية في الحصول على اللقاحات، من أجل المساهمة في المعركة العالمية ضد الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض