أخبار دولية

لقاءات بالدموع بين الأسر.. بعد فتح أستراليا لحدودها

جليلة أمغار

خففت أستراليا القيود التي فرضتها على حدودها الدولية، اليوم الاثنين، وذلك لأول مرة خلال جائحة كورونا، مما سمح لبعض من تم تطعيمهم بالسفر بحرية ولم شمل العديد من الأسر.

وأصبح الآن ملايين الأستراليين في ولايات فيكتوريا ونيو ساوث ويلز وكانبيرا يتمتعون بحرية السفر، وذلك بعد 18 شهرا من بدء فرض أحدى أشد السياسات الحدودية في العالم للتصدي لفيروس كورونا، والتي منعت المواطنين من العودة إلى البلاد أو مغادرتها ما لم يتم منحهم ترخيص لأسباب مبررة.

وقالت شركة كانتاس، وهي أكبر شركة طيران في أستراليا، إن طائرة تابعة للشركة حطت في سيدني في الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي قادمة من لوس انجليس (أمريكا) لتصبح أول رحلة جوية منذ أشهر تسمح للأستراليين الذين تم تطعيمهم ضد كوفيد-19 بمغادرة الطائرة دون حجر صحي.

ووصل مسافرون دوليون أيضا إلى سيدني على الخطوط الجوية السنغافورية في ساعة مبكرة من صباح الاثنين.
وقال وزير الخزانة الأسترالي، جوش فرايدنبرج، لهيئة الإذاعة الأسترالية اليوم الإثنين إن تغييرات السفر ستساعد الاقتصاد على الفور.
وأضاف فرايدنبرج: “حقيقة أن الأستراليين يمكنهم التنقل بحرية أكبر داخل وخارج بلدنا دون الحاجة للبقاء في حجر صحي في المنزل إذا تم تطعيمهم مرتين، هو أمر يدعو للاحتفال”.

وأظهرت لقطات على التليفزيون وشبكات التواصل الاجتماعي لقاءات باكية بين الأسر بعد أن كانت قواعد السفر الصارمة تمنع في السابق الكثيرين من حضور المناسبات العائلية الهامة، بما في ذلك حفلات الزفاف والجنازات.

ويرتبط تخفيف قواعد السفر في أستراليا بارتفاع معدلات التطعيم لأكثر من 80 في المئة للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما فأكثر في ولايتي أستراليا الأكثر اكتظاظا بالسكان وهما نيو ساوث ويلز وفيكتوريا، بالإضافة إلى العاصمة التي تم تطعيمها بالكامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض