تأملات

(وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)‎‎

عبد الرحمان سورسي

الحمدُ للهِ الجوادِ الكريمِ، البَرِّ الرحيمِ، يتفضلُ على من يَشاءُ من عبادِه، واللهُ ذو الفضلِ العظيمِ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شَريكَ له، وأشهدُ أن سيدَنا ونبيَنا محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه، آتاه الحكمةَ وجوامعَ الكلمِ، وعلمَّه ما لم يكن يعلمُ، وكانَ فَضلُ اللهِ عليه عظيماً، فاللهم صلِّ وسلمْ وباركْ على سيدِنا ونبيِنا محمدٍ وعلى آلِه وصحبِه أجمعينَ، وعلى من تبعَهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. أما بعد :
فيا أيها الإخوة والأخوات:
ما زلنا نعيش في رحاب القرآن في صحبة عباد الرحمن. واليوم نتناول الصفة الأخيرة من صفاتهم، وهي الواردة في قوله تعالى :
(وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ )الفرقان.

فعباد الرحمن يدعون الله، ويسألونه أن يهب لهم من أزواجهم وذرياتهم، ما تقر به أعينهم، وتسر به قلوبهم وتنشرح به صدورهم، وأن يجعلهم أئمة وقدوة للمتقين، وقرة العين معناها: سكونها.
والعين بطبيعتها دائماً تتحرك وتلتفت يميناً وشمالاً، تبحث عن الأفضل، لكن حينما تحصل العين على مطلوبها من زوجة صالحة أو من ولد صالح، تقر هذه العين، أي لا تلتفت إلى غيرها من النساء ، ولا إلى أولاد الناس، فلا تكثر هذه العين الحركة، فهم يريدون أن يكون لهم أهل صالحون، وأولاد صالحون، وتقر عيونهم بهؤلاء الصالحين.
فعين المؤمن تقر بامرأة صالحة، تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، وتحفظه إذا غاب، وتعينه على طاعة الله، وتحذره من المعصية.
قال تعالى: (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) البقرة : 201
قال الإمام الشوكاني في تفسيره لهذه الآية: قيل إن حسنة الدنيا هي الزوجة الصالحة، وحسنة الآخرة هي الحور العين.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمر:
(ألا أخبرك بخير ما يكنز المرء ؟ المرأة الصالحة، إذا نظر إليها سرته، وإذا أمرها أطاعته، وإذا غاب عنها حفظته) (رواه أبو داود).
والمرأة إن وعت معنى الطاعة، وأدتها بحقّها، فإنها تملك قلب زوجها، وتكسب ثقته، ودوام حبّه، فيقابلها بأضعاف ما أعطته حتى يصير الأمر كأنه هو الذي يطيعها، ويلبّي رغباتها.
قليل من النساء من يفهم ذلك، وأقل منهن من تعمل به،
ومن جملة ما يُوصى بهِ لقرةِ عينِ الرَّجلِ في زوجتِه وولدِه، هو الرِّفقُ في التَّربيةِ والتَّعاملِ، والصَّفحُ والمغفرةُ والتَّغافلُ.
عن عَبْد اللَّهِ بْن عُمَرَ -رضيَ اللهُ عَنهُمَا- قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَمْ نَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟، فَصَمَتَ، ثُمَّ أَعَادَ عَلَيْهِ الْكَلَامَ، فَصَمَتَ، فَلَمَّا كَانَ فِي الثَّالِثَةِ، قَالَ: “اعْفُوا عَنْهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً”، فإذا كانَ هذا العفو عن الخدمِ والعُمَّالِ، فكيفَ يكونُ العفو عن الزَّوجةِ والعيالِ، قالَ تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)[التغابن:14].

أَضِيءْ ببسمتكَ الجميلةِ منزلاً *** أنتَ الأمينُ عليهِ والمسؤولُ
كم بسمةٍ فَتحتْ مغالقَ أنْفسٍ *** فالعطفُ فينا والحَنانُ حُقُولُ
بالرِّفقِ يُفتَحُ كلُّ بابٍ مُغلَقٍ *** وبهِ حزازاتُ النُّفوسِ تزولُ
كُنْ أنتَ غيثَ الأهلِ حتى تَرتوي *** منهم قلوبٌ بالرِّضا وعقولُ

أيها الإخوة والأخوات:
لاشك أن الطاعة تقوّي أواصر المحبة بين الزوجين، وعندما تحب الزوجة زوجها، ستؤدي جميع حقوق زوجها عليها، وما ذلك إلا صورة عملية وإشعار لزوجها بالحب الذي استقر في قلبها، لهذا يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
“ الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة، إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا اقسمت عليها ابرتك ، وإذا غبت عنها حفظتك في عرضها ومالها “.
انها زوجة صالحة، محبة، تبتسم لزوجها حينما ينظر إليها فلا تقطيب للحاجبين، ولا نظرات شزرة، بل ابتسامات مفعمة بالحب والبشر .
فالمرأة الصالحة عون للزوج في الدنيا والآخرة.
وقد كانت المرأةُ من نساء السلف الصالح تقول لزوجها إذا خرج لكسبٍ أو تجارة : اتق الله فينا، إياك وكسبَ الحرام، فإنا نصبر على الجوع والعطش، ولا نصبر على حرِّ النار وغضب الجبار.
فما أحوج المؤمن إلى زوجة تذكره بالله، وتوقفه عند حدود الله وهي التي أوصانا
بها الرسول صلى الله عليه وسلم فقال(ليتخذ أحدكم قلباً شاكراً ولساناً ذاكراً وزوجة مؤمنة صالحة تعينه على آخرته) أخرجه أبو نعيم والحاكم.
وعن عبد الله بن عمرو بن العاص، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من سعادة بن آدم ثلاثة، ومن شقوة بن آدم ثلاثة:
من سعادة بن آدم: المرأة الصالحة، والمسكن الصالح، والمركب الصالح.
ومن شقوة بن آدم: المرأة السوء، والمسكن السوء، والمركب السوء.) رواه مسلم.
رَبَّنا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ

الأولاد قرة العين :

الأولاد هم ثمار القلوب، وعماد الظهور، وهم من زينة الحياة الدنيا وبهجتها، بهم تسر النفوس، وتقر العيون قال سبحانه وتعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاة الدُّنْيَا ) الكهف:46
وحب الأبوين لأولادهما حب بالفطرة، والوالدان هما مظهر الحنان والرحمة والشفقة بما أودعه الله فيهما من تلك المعاني، ولولا ذلك ما اهتم الوالدان برعاية أولادهما، ولا بكفالتهم، ولا بالقيام بأمورهم، والسهر من أجلهم.
قال تعالى: ( وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ) الأنفال:28

ومعنى الآية : واعلموا – أيها المؤمنون – أن أموالكم التي استخلفكم الله فيها، وأولادكم الذين وهبهم الله لكم اختبار مـن الله وابتلاء لعباده، أيشكـرونه عليها ويطيعونه فيها، أو ينشغلون بها عنه؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كلكم راع وكلكم مسؤول، فالإمام راع وهو مسؤول، والرجل راع على أهله وهو مسؤول، والمرأة راعية على بيت زوجها وهي مسؤولة، والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول) رواه البخارى

والراعي هو الحافظ المؤتمن الملتزم بصلاح ما قام عليه، وما هو تحت نظره، ففيه أن كل من كان تحت نظره شيء، فهو مطالب بالعدل فيه، والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقاته، ومن هنا نفهم أن المسؤولية ليست فقط فى الإنفاق، ولكن فى غرس القيم والمباديء الإسلامية.

فعلى الأبوين الاهتمام بحسن تنشئة الأولاد، ويسألان الله تعالى بما دعا به عبادُ الرحمن ( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) الفرقان:74
أَسْأَلُ اللهَ بِمَنِّهِ وَكَرَمِهِ أَنْ يُصْلِحَ بُيُوتَنَا وَزوَجْاَتِناَ وَأَوْلَادَنَا مِنْ بَنِينَ وَبَنَاتٍ، رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا.

اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لَنا دِينَنا الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِنا وَأَصْلِحْ لَنا دُنْيَانا الَّتِي فِيهَا مَعَاشُنا وَأَصْلِحْ لَنا آخِرَتَنا الَّتِي فِيهَا مَعَادُنا وَاجْعَلْ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لَنا فِي كُلِّ خَيْرٍ وَاجْعَلْ الْمَوْتَ رَاحَةً لَنا مِنْ كُلِّ شَرّ، ٱمين يارب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض