أخبار دولية

نوبل للسلام 2021 .. التفاتة غير مسبوقة

سارة امغار
حصل الصحافيان ماريا ريسا الأمريكية من أصل فيليبيني والروسي ديميتري موراتوف على جائزة نوبل للسلام عن عام 2021 في سابقة من نوعها، حيث ان هذه هي المرة الأولى في تاريخ الجائزة الممتد 120 عاما التي تمنح فيها لصحافي.
ومنحت الجائزة لهما حسب بيان للجنة الجائزة صادر اليوم الجمعة،  لجهودهما في الدفاع عن حرية التعبير، التي تعد أحد شروط الديمقراطية والسلام الدائم. إضافة إلى “نضالهما الشجاع من أجل حرية التعبير، في الفلبين وروسيا، ممثلين، في نفس الوقت، عن جميع الصحفيين، الذين يقفون دفاعاً عن هذه الأفكار، في عالم تواجه فيه الديمقراطية وحرية الصحافة ظروفاً صعبة”.
وفي مقابلة أجرتها الصحافية ماريا ريسا مباشرة بعد التتويج، وصفت هذا الفوز باعتراف بالصعوبات وادراك لطريق الفوز بهذه المعركة من أجل الحقيقة. وأضافت أن فوز صحافيين من الفليبين و روسيا بجائزة نوبل للسلام يخبرنا عن حال العالم اليوم.
من جهته، قال موراتوف إن الجائزة هي تقدير لشجاعة صحافيي الصحيفة وليس له، وأوضح في تصريح لـ ” تاس بريس” أن  هذا “شكر لـ “نوفايا غازيتا” ( صحيفة روسيّة مشهورة بتغطيتها للشؤون السياسية والاجتماعية الروسية)، شكر لمن مات دفاعا عن حق الناس في حرية التعبير” وأضاف ” نظرًا لأنهم ليسوا معنا ، فقد قررت [لجنة نوبل] على ما يبدو أنني يجب أن أتحدث نيابة عنهم “.
جدير بالإشارة أن ماريا ريسا هي صحافية وكاتبة فلبينية أمريكية، وهي المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة “رابلر”، وقد أمضت في السابق ما يقرب من عقدين من الزمان، تعمل مراسلة استقصائية رئيسية في جنوب شرق آسيا لشبكة “سي إن إن”.
أما بالنسبة لدميتري موراتوف هو صحافي روسي ورئيس تحرير صحيفة “نوفايا غازيتا” (الصحيفة الجديدة)، والتي وصفتها لجنة حماية الصحفيين بأنها “الصحيفة الوحيدة التي تتمتع باستقلالية وقدرة حقيقة على الانتقاد الموضوعي في روسيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض