مجتمع

الصويرة .. اجتماع حول تدبير الشواطئ استعدادا لموسم الصيف

عقدت اللجنة الإقليمية لتدبير الشواطئ التابعة لإقليم الصويرة، مؤخرا بمقر العمالة، اجتماعا خصص لتأهيل هذه الفضاءات وتجويد الخدمات المقدمة لفائدة المصطافين، وذلك استعدادا لموسم الصيف. ويأتي اللقاء، الذي ترأسه عامل الإقليم، السيد عادل المالكي، وعرف مشاركة كافة المتدخلين والمصالح المعنية، في إطار الإجراءات الموجهة لتفعيل عملية “شواطئ نظيفة” برسم الموسم الصيفي 2022 وبرنامج تدبير الشواطئ من طرف الجماعات، لاسيما تحسين مخططات استغلال وتدبير الشواطئ. وفي كلمة خلال افتتاح أشغال هذا الاجتماع، أكد السيد المالكي خصوصيات الشواطئ التابعة لإقليم الصويرة وضرورة تضافر الجهود من قبل جميع المعنيين لضمان كل الظروف المثلى لإنجاح موسم الصيف وحسن تدبير الشواطئ.

وسجل الحاجة إلى تعبئة جميع الوسائل لضمان تدبير أمثل للشواطئ، وتحسين الخدمات المقدمة على مستوى هذه الفضاءات التي تعرف إقبال أعداد كبيرة من المصطافين، بما يضمن للمواطنين الوصول إلى الشواطئ في مناخ صحي ونظيف مع الحد من الاستغلال العشوائي وغير العقلاني للأنشطة غير المهيكلة.

كما دعا عامل الإقليم الجهات المختصة إلى تعزيز التواصل من خلال تهيئة الشواطئ وإرساء التشوير المواتي وحماية المصطافين والحفاظ على نظافة الأماكن.

وخلال الاجتماع قدم قسم تدبير المخاطر الطبيعية والبيئة بالإقليم عرضا حول سبل تحسين تدبير الشواطئ والإجراءات المتخذة لضمان السير الجيد لموسم الصيف. وفي ما يتعلق بالظروف العامة لاستغلال الشواطئ، فقد ركز العرض على تحسين الولوج إلى هذه الفضاءات (حركة السير والجولان، الوصول ومواقف السيارات)، وربط البنيات التحتية للشواطئ بالخدمات العمومية للصرف الصحي، ومياه الشرب، والكهرباء، وتدبير النفايات، وكذلك في المناطق التي توطن فيها الأنشطة الاقتصادية والتجارية التي تستهدف زوار الشاطئ.

واعتمدت اللجنة بعد ذلك مخططات لاستعمال وتدبير شواطئ الصويرة المركز ومولاي بوزرقطون والقرار العاملي لتنظيم موسم الصيف. جدير بالذكر أن 80 بالمئة من المساحة الإجمالية للشاطئ ستكون مفتوحة في وجه العموم بينما سيتم تخصيص 20 بالمئة المتبقية، بطريقة لامركزية، للأنشطة الاقتصادية والتجارية والصيفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض