فن الملحون

مكانة القدس الشريف في الشعر الملحون المغربي – الحلقة 16

إعداد : د. منير البصكري الفيلالي*

وبكل ثقة وصدق طوية ، يتفاءل شاعرنا الشيخ محمد الرباطي بالنصر المبين على أعداء
الدين إذ يقول :
هب انسيم المجد             حـق العــرب ايتجــــدد
والمـــــداد يتمـدد             بود إلهي نصر اجديـــد
والسان الحال ايفيد           ويبشر بالنصر المورود..

ولعلنا من خلال تتبع ما جاء من النماذج الشعرية التي تم الاستشهاد بها سابقا ، نستنتج أن شعراء الملحون يجمعون على أمر واحد ، يتمثل في رسم طريق سليم بأيادي مخلصة ، وفكرة وعقيدة ثابتة بعيدة عن الزيغ والانحراف ، وتخليص الإسلام من الأدعياء والمنافقين  ليكون إسلامنا فعلا في ظاهره وباطنه علامة مضيئة لنا كمسلمين ، يعرفنا بها كل عاقل . وإذا ما تحقق ذلك ، حينئذ سيتجسد فينا الإسلام بشكل حقيقي  ، وسيتحول من قول إلى فعل.
ومن ثمة ، سنتمكن من رد العدوان عنا ّ ذلك العدوان الذي يسعى جاهدا لإدلالنا والتنقيص من قدراتنا كأمة إسلامية قال عنها الحق سبحانه في كتابه العزيز : ” كنتم خير أمة أخرجت للناس .. ”
فلا يخفى على أحد أن إسرائيل قد أغلقت جميع الطرق إلى القدس الشريف في وجوه المسلمين .. فأي طريق نسلك لنحط رحالنا في رحاب المسجد الأقصى ؟
أظن أن الطريق الصحيح ، هو أن نسلك طريق الدعوة إلى تمكين العقيدة الإسلامية الصافية التي ترتبط بالحق سبحانه وتعالى ، حتى يشعر المسلمون بأن لا سبيل لإنقاذهم من محنهم ، سواء في فلسطين أو في غيرها ، إلا بالعودة إلى الله ، فإذا عادوا إليه ونصروه في دينه ، فلن يتخلى عز وجل عنهم ..كما قال سبحانه : ” إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم .. ” ايضا ، لن يتحقق للمسلمين ذلك إلا إذا تحرروا من التبعية وأصبحوا سادة رأيهم وسادة قرارهم وديارهم .. وهي غاية ما فتئ شعراء الملحون يلحون عليها في مختلف قصائدهم ، من خلال تجاوبهم الصادق مع قضية القدس الشريف ، وصدق رغبتهم في أن تسترجع الأمة العربية الإسلامية مجدها التليد.

—————————————————

ذ. منير البصكري
نهـــــــــــج السيــــــرة

1 ـ لمحة عن السيــــــــرة :

الاسم الكامل : منيـــــر البصكـــــــــــــــري الفيلالي

مكان الازدياد : أسفي

الجنسية :  مغربيـــــــــة

2 ـ الشواهــد المحصل عليهــا :
ـ دكتــــوراه الدولة في الأدب العربي ـ كلية الآداب بالرباط ـ 27 يناير 2000
ـ دبلوم الدراسات العليا في الأدب العربي ـ كلية الآداب بالرباط ـ يوليوز 1988
ـ شهادة استكمال الدروس ـ كلية الآداب بالرباط  ـ 1982
ـ الإجازة في الأدب العربي ـ كلية الآداب بالرباط ـ دورة يونيو 1980
ـ دبلوم المدرسة العليا للأساتذة ـ كلية علوم التربية ـ 1981
ـ شهادة الدراسات الإسلامية العليا ـ دار الحديث الحسنية  ـ ( شعبة علوم القرآن والحديث ) 1982
ـ شهادة البكالوريا في الآداب العصرية ـ أسفــــي ـ 1976
ـ دبلوم في اللغة الإيطالية ـ جامعة ( بيرودجا و سييـنـــا ) 1988

3 ـ الأعمال التربوية والإدارية :
أستاذ بثانوية دار السلام : 1980 / 1991
أستاذ بثانوية اليمون : 1992  / 2003
أستاذ بثانوية  عمر الخيام ( الأقسام التحضيرية ): 2001 / 2003
أستاذ التعليم العالي : 2003 / 2019

ـ منسق مسلك الدراسات العربية من : 2003 إلى 2012
ـ رئيس شعبة العلوم الإنسانية والآداب والفنون من : 2009 إلى 2012
ـ نائب العميد المكلف بالشؤون البيداغوجية ابتداء من يونيو 2012
ـ وسام ملكي من الدرجة الأولى ..

4 ـ أ ـ الأنشطة الثقافية والفكريــــــــــة
ـ  عضو لجنة فحص البحوث الجامعية ـ جامعة محمد الخامس ـ كلية الآداب ـ الرباط
ـ عضو لجنة الملحـــــــــون الوطنية
ـ عضو جمعية الدراسات والأبحاث حول  أسفـــي
ـ خبير بأكاديمية المملكة المغربية في إطار مشروع استكمال معلمة الملحون
ـ رئيس شرفي لجمعية الحاج محمد بن علي المسفيوي لطرب الملحون
ـ عضو مراسل لمجلة (النـــــــــور ) اللندنية
ـ عضو النادي الأدبي الجـــراري
ـ عضو مؤسســــة الفكــــر ( المقهــى الأدبــــي / أسفي )
ـ نائب رئيس مركز القاضي عياض للدراسات القانونية والتشريعية .
ـ عضو مؤسس للمركز المغربي للدراسات الإفريقية والسياسات الاستراتيجية

5 ـ  فيما يخص أنشطة البحث العلمي :
ـ  من الكتب المطبوعة :
ـ الشعر الملحون في أسفي
ـ منشورات مؤسسة دكالة عبدة للثقافة والتنمية عام 2000
ـ أوليا وصلحاء أسفي في الشعر الملحون  ـ طبعة 2017
ـ أسفي ، تاريخ وتراث ـ طبعة 2017
ـ   التي تنتظر الطبع : النزعة الصوفية في الشعر الملحون
ـ صدى رجالات أسفي في التاريخ ـ دليل شعراء الملحون بأسفي
ـ مشاركات ضمن ندوات ومؤتمرات علمية وطنية ودولية
ـ حاليا (متقاعد متفرغ للبحث العلمي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض