ثقافة

صدى رجالات أسفي في التاريخ – الحلقة 42

إعداد: الدكتور منير البصكري الفيلالي / أسفي

السفير المتألق الأستاذ المكي كوان :
الأستاذ السفير والمثقف اللامع المشرق المشرف السيد المكي كوان ، شخصية ذات ثقافة واسعة وتجربة دبلوماسية ناجحة ، حيث تدرج في غير قليل من المناصب العليا منذ التحاقه عام 1977 بوزارة الخارجية ككاتب للشؤون الاقتصادية مكلف بالتعاون الاقتصادي مع الدول الإفريقية الغربية .. بعد ذلك ، التحق بسفارة المملكة المغربية بأبو ظبي عام 1980 . وفي سنة 1988 التحق بمديرية الشؤون العربية والإسلامية بوزارة الخارجية كمستشار مكلف بملف اتحاد المغرب العربي ، ثم رئيس مصلحة التعاون الثنائي مع الدول العربية . وفي سنة 1993 ، ستسند إليه مهمة مستشار بديوان السيد عبد اللطيف الفيلالي وزير أول ووزير الخارجية . بعد ذلك ، سيتم تعيينه سنة 1996 سفيرا لصاحب الجلالة الحسن الثاني رحمه الله بالخرطوم ، كما سيتم تعيينه سفيرا لجلالة الملك محمد السادس نصره الله بالكويت عام 2001 ، ثم مديرا للشؤون العربية والإسلامية بوزارة الخارجية عام 2006 . وفي سنة 2011 ، سيعينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سفيرا للمملكة المغربية بالدوحة . وقد رافقت هذه المهمات جميعها ، مشاركته في العديد من المؤتمرات الدولية ، ممثلا للمغرب على رأس وفود عالية المستوى ، إلى جانب قيادته عددا من المفاوضات الثنائية . نذكر كذلك ما قام به من عمل على تطوير وتعزيز العمل العربي المشترك والانخراط بفعالية في المنظمات الإقليمية بكامل الروح والمسؤولية خدمة للقضايا المصيرية داخل البيت العربي . كما دافع عن القضية الفلسطينية التي تشكل بالنسبة للمغرب ملفا رئيسيا ، وذلك من منطلق الاهتمام الذي يوليه بلدنا للقضايا العربية والإسلامية والدولية ذات الأولوية . ورئاسة جلالة الملك للجنة القدس برهان ساطع على احتضان المغرب لعدد من الفعاليات المهتمة بهذا الملف ، فقد ظل المغرب يدعو إلى ضرورة الحفاظ على المكون الهوياتي للقدس الشريف ، مشددا في مختلف المحافل على عدم تغيير معالمها المقدسة والحفاظ عليها وعدم السماح بإحداث أي تغيير في وضعها القانوني .
   
لم يكن السيد السفير ليقتصر في مساره العملي على تحمل هذه المهمات الصعبة خدمة للوطن والعرش العلوي المجيد ، وإنما هناك إنجازات وأعمال أخرى ، سعى من خلالها إلى معالجة متأنية لغير قليل من القضايا ، وذلك نتيجة متابعة متعمقة ودقيقة .. نجده ثابت الوجدان ، راسخ الجذور ، مطلعا يجمع بين الثقافات المعاصرة والقديمة . يجيد الحديث عن الأدب والشعر والتاريخ واللغات وغيرها .. متمكن من اللغة العربية وآدابها ، عندما يصوغ الجمل ، فإنها تخرج سليمة لغويا وبلاغيا ، تسمعها وتقرأها بأسلوب قوي ، سهلة الفهم ، عميقة الفكر ، عذبة المذاق ، يتحدث إليك كأنه منهل عذب ، تشعر بالصدق والعمق في حديثه . إنه بوابة واسعة للعلوم والمعرفة والفنون . كل هذه المقومات أهلته ليكون رجلا متميزا بسمت مغربي أصيل . فجده رحمه الله ، الفقيه السيد أبو العباس الحاج أحمد بن الحاج محمد بن قاسم الأسفي ، مقدم الطائفة الدرقاوية بأسفي ، حيث كانت له محبة عظيمة ومحبة خاصة في ولي الله الشيخ الناصح والقطب الواضح البدر الصافي أبي المواهب وأبي المكارم ، مولاي الطيب العربي الدرقاوي . كان فقيها عدلا ، رضي بقبول الشهادة إلى أن توفي رحمه الله في شعبان المكرم سنة 1316 ه الموافق ل، 1898 م وهو مدفون وسط مقبرة رباط أسفي . كان هذا الفقيه جد مترجمنا كثيرا ما ينوب في الخطبة بالمسجد الكبير بأسفي عن القضاة المنفدة لهم ، حيث كان إماما زمنا طويلا ، وعلى هذه الوثيرة الوضاءة ، سار ابنه الفقيه امحمد بن احمد بن قاسم الأسفي الذي تولى هو الآخر خطبة الجمعة بالمسجد الكبيرنحو خمسة عشر عاما ، والإمامة فيه نحو سبعة أعوام ، إلى جانب تبريزه في مجال الفقه والعدالة . فهذه الأصول الطيبة التي ينحدر منها السيد السفير الأستاذ المكي كوان ، أكسبته تواضعا شديدا ، كما جعلته أكثر محافظة على القيم النبيلة والمبادئ السامية التي رضعها من المدرسة المغربية ، ومن كتاتيبها نهل الصلاح والتواضع والثقافة ومهارة الإنصات .. فهو رجل من رجالات هذا الوطن الأبي ، الذين يشرفون سمعته ويتشرفون به إنه ممن وضعوا الثوابت الأساسية في بناء الدبلوماسية المغربية كما يجب أن تكون ، حيث ترك بصماته الكبرى على هذه الدبلوماسية المغربية من خلال حسن تدبيره لغير قليل من القضايا التي تربط وطنه بالبلدان التي عمل فيها كسفير لجلالة الملك .. فوضع نفسه رهن إشارة هذا الوطن العزيز وأبنائه ، مما جعله يسهم في تغيير الصورة النمطية للدبلوماسية المغربية .
   
من ضمن الأعمال الجليلة التي قام بها السيد السفير المكي كوان ، التوقيع على بروتوكول للتعاون في مجال استقطاب أطر تعليمية مغربية للتدريس في قطر . وهذا البروتوكول ، يعد عربونا على الرغبة التي تحدو المغرب وقطر في الاستفادة المشتركة من مختلف المجالات ، وخاصة ما يتعلق باستقطاب الأطر المغربية في ظل التطور المتنامي الذي تعيشه دولة قطر في العديد من القطاعات . وهذا التعاون ، قد قطع أشواطا مهمة في العديد من القطاعات كالقضاء والإعلام والتعليم الجامعي والبحث العلمي ، حرصا من البلدين الشقيقين على إيلاء ملف التنمية البشرية ما يستحقه من عناية واهتمام ، باعتباره أساسي لنمو المجتمع وازدهاره .
  
وفي سياق آخر ، كان هم الأستاذ المكي كوان البحث والسؤال عن الأدمغة المغربية المهاجرة ، فقد كان دائما مبادرا لفتح قنوات التواصل مع الكفاءات المغربية بالدول التي كان سقيرا للمغرب فيها ، كما كان يقوم بزيارات متعددة لغير قليل من الجامعات ومراكز البحث العلمي ، هدفه الالتقاء بالأدمغة المغربية وتشجيعها على المضي قدما في البحث العلمي ليفيد المغرب منهم ، بعد أن يكون قد هيأ لهم جميع سبل الاتصال والتواصل مع بلدهم المغرب ، وهو ما أكده لي مؤخرا أحد الأساتذة الجامعيين بكلية الآداب بالرباط ، حيث كان يعمل بإحدى الجامعات القطرية أثناء تولي السيد كوان مهمة السفارة بقطر .
وهذا جانب مهم يتمثل في تقدير السيد السفير المكي كوان للعلماء المغاربة والاعتزاز بهم ، حيث كان من حين لآخر ، يوجه دعوات للخبراء المغاربة المعروفين على الصعيد الإقليمي والدولي ليحاضروا في مجالات تخصصاتهم . وهذا لعمري ، أضفى جمالية على صورة المغرب الثقافي لدى المسؤولين في قطر أو في غيرها .
  
إلى جانب ما سبق ، لا ننسى أن نذكر أن له الفضل أيضا في إقبال المستثمرين القطريين على المغرب ، خاصة في المجال السياحي والعقاري والطاقات المتجددة والمواصلات والتجهيز والنقل .. دون أن ننسى كذلك ، دفاعه عن الوحدة الترابية للمغرب كلما سنحت الفرصة لذلك ، هدفه أن يكون موقف الدول التي يعمل فيها كسفير لجلالة الملك واضحا وثابتا وداعما لقضية الصحراء المغربية ، مساندة لمبادرة الحكم الذاتي كأساس لحل تفاوضي لإنهاء النزاع المفتعل حول جزء لا يتجزأ من التراب الوطني .
  
ولعل أبرز محطة في مسلسل تعميق العلاقة الاستراتيجية الثنائية بين المغرب وقطر ، تلكم الزيارة الميمونة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله إلى قطر ، وهي زيارة تعكس عراقة وأهمية العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين في مختلف المجالات من جهة ، والحرص الشديد لدى القيادتين في البلدين على التنسيق المستمر في مختلف القضايا الثنائية والإقليمية والدولية من جهة أخرى . وهكذا ، لم يترك السيد السفير المكي كوان السفارة في قطر ، إلا بعد أن عمل على ارتقاء العلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستوى شراكة استراتيجية غنية في مضمونها ومثمرة في نتائجها ، ومتعددة الأبعاد في المجالات التي تغطيها ، مرتكزة في منطلقها ومرجعيتها على الرؤية السديدة لقائدي البلدين .
  
إلى جانب ما سبق ذكره ، فابن أسفي البار الأستاذ كوان ، وفي إطار الانفتاح على مختلف الثقافات ، لم يأل جهدا في التعريف بالموروث الثقافي المغربي ، فكان ضمن اهتماماته ، الفنون الموسيقية التراثية كالملحون وطرب الآلة ، نظرا لما لهذا الجانب في المغرب من ثراء ، حيث يتوجب تسليط الأضواء على بعض جوانبه ، لأنه يمثل ذاكرة الثقافة المغربية الأندلسية الزاخرة بالعطاء . ومن ثمة ، كان كلما سنحت الفرصة إلا ويعمل على استقدام فرق موسيقية مغربية للتعريف بالتراث الموسيقي المغربي ، وكأنه بذلك ، يريد أن يضيف إلى تراثنا الموسيقي المغربي حقائق وإلى حياتنا نبضا بكل ما في الفن من نبض وخلق وجهد وإبداع .
  
تلكم كانت لمح مختصرة جدا عن رجل نذر حياته لخدمة وطنه ، رجل اجتماعي كما سبقت الإشارة إلى ذلك .. وشخصية محبوبة لدى معظم الأوساط الدبلوماسية والثقافية والعلمية ، كرس حياته وطاقات نشاطه لخدمة هذا الوطن ، رجل يكره العناد والعنف ، يعشق القراءة والاطلاع والكتابة ، يساعد على قضاء المآرب ، حلو الحديث ، متزن معتدل في آرائه ، حكيم في رأيه وقوله ، سديد في المشورة ، ذو علم مكين وثقافة متنوعة شاملة .
إنه البساطة في التعامل .. من الله عليه بأخلاق حسنة وأدب جم ، يميل في تعامله إلى الكلمة الطيبة الحسنة ، ذو ذوق رفيع ، يكره الغرور والغطرسة في سلوك الإنسان . وهذا السلوك من أصول التربية القويمة التي تلقاها في بيئته الآسفية التي جعلت منه شخصية اجتماعية ، هادئ الطبع ، صاحب مبادئ وقيم ، ذو أخلاق إسلامية فاضلة عالية ، متمكن من ثقافة عالية المستوى ، وطني كبير في وطنيته وإخلاصه ، محب لمسقط رأسه أسفي ، متمسك بأصوله الآسفية ، مدافع شرس عن تراث وذاكرة مدينته .
 
لا بد من التذكير أن السفير الأستاذ المكي كوان قد حظي بتقدير الجميع ، ونظرا لما قدمه من خدمات جليلة ، منحه سمو الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني نائب أمير قطر وسام الاستحقاق تقديرا للدور البناء الذي بذله في تعزيز العلاقات بين قطر والمغرب ، حيث مثل بلاده أحسن تمثيل . فأمثال هؤلاء الرجال يفتخر المغرب وتفتخر مدينة أسفي بإنجابها للأخ والصديق الأستاذ المكي كوان حفظه الله . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض