سياسة

الأمم المتحدة … لبنان بدأ مرحلة انهيار خطيرة

قالت منسقة الأمم المتحدة المقيمة في لبنان، نجاة رشدي، إن البلاد تعيش في بداية “انهيار خطير”، مشيرة إلى أن المنظمة الأممية تركز حاليا على “تجنب الانهيار التام للخدمات الأساسية”، على الرغم من أن الحل الوحيد المستدام يجب أن يكون من خلال تطبيق إصلاحات.

وقالت الدبلوماسية الأممية في تصريحات صحفية تناقلتها صحف محلية اليوم الخميس “أنا لا أتحدث عن سيناريو نظري قد ينهار فيه الوضع في غضون بضعة أشهر إذا لم يتم فعل شيء، بل عن بداية خطيرة لانهيار خطير والناس اليوم يدفعون ثمنا باهظا للغاية”.

وأكدت أن “الحل الوحيد لإنقاذ لبنان وإنقاذ اللبنانيين والبلد هو تطبيق إصلاحات”.

يشار إلى أن لبنان يوجد حاليا في يد حكومة انتقالية منذ أكثر من عام، بسبب غياب التوافق السياسي لتشكيل حكومة جديدة، مما يجعل تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والمالية الضرورية التي يطالب بها المجتمع الدولي أمرا مستحيلا.

وتفاقمت الأزمة الاقتصادية التي اندلعت في نهاية عام 2019 بشكل حاد خلال الأشهر الأخيرة، مما ترك 78 بالمائة من اللبنانيين في حالة فقر، مقارنة ب 55 بالمائة سنة 2020. ويعاني اللبنانيون حاليا أيضا من نقص كبير في الأدوية والوقود والكهرباء. ويحصل غالبية اللبنانيين على أجورهم بالعملة المحلية التي فقدت أكثر من 90 في المئة من قيمتها أمام الدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض