مجتمع

الصويرة.. إطلاق مشروع لتقوية قدرات النساء في مجال المشاركة السياسية

أطلقت جمعية “الوادي الأخضر للتنمية”، أمس الثلاثاء، بمدينة الصويرة، مشروع تقوية قدرات النساء في مجال المشاركة السياسية وتدبير الشأن العام بإقليم الصويرة.

وتم، في هذا الإطار، تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع “أية تمثيلية للمشاركة السياسية للنساء على ضوء نتائج انتخابات 8 شتنبر 2021″، بمشاركة ثلة من الخبراء والباحثين ومنتخبين محليين (نساء ورجال).

وقال رئيس جمعية “الوادي الأخضر للتنمية”، عبد العزيز النعيري، إن هذا المشروع يعكس الاهتمام الذي توليه الجمعية لقضايا التمكين السياسي والاقتصادي للنساء، ودعم قدراتهن من أجل تحسين تمثيليتهن داخل المجالس المنتخبة وتدبير الشأن المحلي.

وأضاف السيد النعيري أن الجمعية وشركاءها مرتاحون لنتائج انتخابات 8 شتنبر الماضي، وخاصة من حيث مشاركة النساء، قصد المساهمة في تحسين ومأسسة الممارسة السياسية.

من جهته، قال مدير المشروع، يوسف أسكور، إن المشروع يتوزع على الستة أشهر المقبلة، وسيعرف تنظيم 25 حصة تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء لفائدة المستفيدات من خدمات المراكز الاجتماعية ومراكز محاربة الأمية والتعاونيات (500 امرأة).

وأشار إلى أنه سيتم أيضا تكوين 20 مكونا ومكونة حول المشاركة السياسية، وتنظيم دورات لتقوية قدرات النساء النقابيات ونساء الأحزاب السياسية، وكذا الفاعلات في المجتمع المدني والتعاونيات، مبرزا أن المشروع يتضمن، كذلك، إعداد دراسة ميدانية حول واقع المشاركة السياسية للنساء بإقليم الصويرة.

من جانبها، أكدت مديرة منتدى الفيدراليات الكندي بالمغرب، حياة لحبايلي، على الدور الهام لهذا المشروع في تعزيز مسلسل تمكين النساء بإقليم الصويرة، معربة عن استعداد المنتدى لدعم هذا البرنامج ومواكبة النساء المنتخبات لكي يقمن بمهامهن وبدور الريادة على أكمل وجه.

أما رئيسة فيدرالية رابطة حقوق النساء بجهة مراكش – آسفي، سناء زعيمي، فتطرقت إلى المشاركة السياسية للنساء في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية، وكذا إلى المستجدات الدستورية والقانونية في هذا المجال.

بدورها، توقفت منسقة المشاريع بجمعية الخير النسوية، سعاد الديبي، عند واقع المشاركة المدنية والسياسية للنساء بإقليم الصويرة، مع التركيز على تجربة، ومجالات تدخل وانجازات جمعيتها في هذا الاتجاه، مؤكدة أهمية تقوية قدرات النساء والمنتخبات في مجال تدبير الشأن المحلي.

وقدم خالد سرحان، عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة مراكش – آسفي، والخبير في النوع الاجتماعي، عرضا حول حصيلة انتخابات شتنبر الماضي، وخاصة من زاوية النوع الاجتماعي، موضحا أنه في ضوء المؤشرات الايجابية المسجلة خلال الاقتراع الانتخابي الأخير، ما تزال مشاركة النساء تواجه العديد من التحديات، مما يبرز أهمية هذا المشروع.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع، الذي تقوم بتنزيله جمعية “الوادي الأخضر للتنمية”، ويموله صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء، بمساهمة منتدى الفيدراليات، ويحمل شعار “المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم لأجل غد مستدام”، يهدف إلى دعم قدرات النساء وتعزيز أدوارهن في الحياة السياسية وتدبير الشأن المحلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض