أخبار دولية

تونس بحاجة إلى 350 مليون أورو للحفاظ على تنوعها البيولوجي بحلول 2030

يتعين على تونس أن تعبئ تمويلات بقيمة 15ر1 مليار دينار (حوالي 350 مليون أورو) من أجل الحفاظ على تنوع نظمها البيئية بحلول عام 2030، وذلك وفق خطة التمويل التي تم وضعها منذ سنة 2016.

وأوضح المصدر ذاته، أنه للحفاظ على تنوع النظم البيئية بما في ذلك 3ر1 مليون هكتار من الغابات والسهوب والنظم الزراعية والواحات والمناطق الرطبة، و256 منطقة طبيعية و 866 منطقة اصطناعية و مناطق ساحلية تزخر بالثروة النباتية والحيوانية، يتعين على تونس حشد تمويلات تقدر بنحو 1.15 مليار دينار.

وبحسب الوثيقة ذاتها، فإن الموارد المالية التي يمكن تعبئتها من أجل التنوع البيولوجي على الصعيد الوطني تناهز 155 مليون دينار (5ر47 مليون أورو) سنويا.

وأضافت الوثيقة، أن هذه التمويلات توجه لتنفيذ الاستراتيجية وخطة العمل التي تهدف إلى تعزيز التنوع البيولوجي الوطني في ظل التغيرات المناخية بحلول سنة 2030، حتى يكون في مأمن من التهديدات والحفاظ عليه للمساهمة بصفة دائمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد.

ويتمثل التحدي الأكبر في ما يتعلق بحماية التنوع البيولوجي في النجاح في ادراج اسس التنوع البيولوجي في جميع السياسات الوطنية والمجتمع وفق ما طرحه مسؤولون في ادارات وزارتي البيئة والفلاحة وممثلو المنظمات غير الحكومية الوطنية، الذين اجتمعوا يوم 26 غشت 2021، بالعاصمة، استعدادا لمشاركة تونس في المؤتمر العالمي للتنوع البيولوجي الذي سينعقد من 3 إلى 11 شتنبر 2021 بمرسيليا (فرنسا).

و تتمثل الأهداف الرئيسية للاستراتيجية وخطة العمل الوطنية للتنوع البيولوجي في الحد من وتيرة استنفاذ العناصر المكونة للتنوع البيولوجي (النظم الإيكولوجية والأنواع والتنوع الجيني)، وذلك باستغلال التنوع البيولوجي بطريقة مستدامة، والتقليل من الضغوط الرئيسية على التنوع البيولوجي الناجمة عن الممارسات البشرية وغيرها، علاوة على التغيرات المناخية والتلوث، كما ترمي الخطة إلى حماية المعارف والابتكارات والممارسات التقليدية.

وفي تونس، تنجم التهديدات التي يتعرض لها التنوع البيولوجي عن تفاعل مجموعة من العوامل، ولا سيما، التهديدات البشرية المنشأ، والتي تفاقمت بشكل مباشر أو غير مباشر بسبب التغيرات المناخية.

كما يتجلى ذلك، بالأساس، في انهيار المنظومات البيئية وتلوث الهواء والتربة والمياه العذبة على مستوى السواحل والأنظمة الزراعية، والاستغلال المفرط للموارد الحيوانية والنباتية البرية والبحرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض