مجتمع

المبادرة الوطنية للتنمية في خدمة ورعاية النساء ضحايا العنف

أصبحت النساء ضحايا العنف وسوء المعاملة أو غيرها من المشاكل الاجتماعية والعائلية بالفقيه بن صالح تحضين اليوم برعاية مؤسسة متخصصة ، تقدم لهن المشورة والمساعدة والإرشاد والاستقبال والمواكبة والدعم.

يتعلق الأمر بالفضاء المتعدد الوظائف للمرأة ، الكائن بحي التقدم ، والذي تم بناؤه وتجهيزه بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار شراكة مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والجماعة الحضرية للفقيه بن صالح.

ويقدم هذا المركز للنساء ضحايا العنف العديد من الخدمات تتمثل في الاستماع والمواكبة والمشورة والإرشاد والإيواء. كما يوفر للنساء المعنفات تأهيلا مهنيا في مهن وتخصصات مختلفة من أجل تسهيل إعادة اندماجهن في الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

إن إحداث هذا الهيكل غير المسبوق على مستوى جهة بني ملال-خنيفرة يستجيب للحاجة إلى تقديم الدعم والمساعدة للنساء المعنفات في وضعية هشاشة من خلال تقديم خدمات استعجالية لهن ولأطفالهن.

ويقدم المركز علاوة على ذلك خدمات الإرشاد القانوني والدعم النفسي بالإضافة إلى التكوين الذي يسمح لهن بالخروج من وضع الهشاشة.

وفي تصريح لقناة إم 24 ، التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس قسم الشؤون الاجتماعية بعمالة إقليم الفقيه بن صالح العربي بوعابيدي، إن مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذا المشروع الاجتماعي تفوق 750 ألف درهم ، مسجلا أن هذا المركز مخصص لشريحة من المجتمع ضمن الفئات التي يستهدفها برنامج دعم الأشخاص في وضعية هشاشة، كالنساء ضحايا العنف.

وأوضح السيد بوعابيدي أن الفضاء متعدد الوظائف للمرأة يأوي النساء المعنفات وأطفالهن لفترة زمنية محدودة ، كما يستفدن من سلسلة من الخدمات التي تتيح لهن تولي مسؤولية أنفسهم وتلبية احتياجاتهم، موضحا أن هذا المركز يتوفر على فضاءات للتكوين والتأهيل المهني مخصصة للنساء ضحايا العنف الزوجي بالإضافة إلى فضاء للتعليم الأولي مخصص لأطفالهن.

من جهته، قال مدير المركز نبيل حبيبو، إن هذه المنشأة الاجتماعية تضم ثلاثة أجنحة مخصصة لاستقبال وتكوين النساء ضحايا العنف وأطفالهن ، وتتمثل مهمتها في استقبال النساء اللواتي يتعرضن للعنف وفي وضعية هشاشة، وإرشادهن وإيوائهن.

وأوضح السيد حبيبو أن هذا الفضاء متعدد الوظائف بالفقيه بن صالح يقدم لنزلائه تكوينا في مهن مختلفة كالحلاقة والمعلوميات والخياطة والطبخ، مشيرا إلى أن خدماته توسعت بافتتاح فضاء مخصص للتعليم الأولي سنة 2020، مفتوح في وجه الأطفال والنساء المعنفات.

من جهتها أكدت نادية خيدون عضو الخلية المكلفة بتتبع حالات العنف ضد المرأة بالمحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح أنه في إطار مواكبة النساء ضحايا العنف ، تقوم بإرشاد وتوجيه هؤلاء إلى هذا المركز ، الأول من نوعه بالإقليم، حيث يستفدن من عدة خدمات، خاصة الحماية والإيواء بشكل مباشر، ومواكبتهن من قبل مساعدة اجتماعية فيما يخص الإجراءات الواجب اتباعها أمام المحاكم للدفاع عن حقوقهن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض