سياسةمجتمع

جهة فاس ـ مكناس .. تعبئة عامة للأحزاب السياسية في حلبة المنافسة الانتخابية

بدأت الهيئات القيادية للأحزاب السياسية في جهة فاس مكناس سباقا ضد الساعة من أجل إقناع الناخبين في مختلف الأقاليم والعمالات التابعة للجهة والتي تعيش منذ يوم الأربعاء على إيقاع حملة انتخابية لا تزال فاترة، في أفق اقتراع 8 شتنبر .

فما بين الاجتماعات المكثفة والمشاورات والاستشارات مع المقرات المركزية للأحزاب وإعداد التقارير والمنشورات ووضع خطط العمل الرقمية واستراتيجيات القرب بالإضافة إلى الإشراف المنتظم على المناضلين المرشحين، تتنوع أنشطة الحياة اليومية للأحزاب السياسية التي دخلت المنافسة خلال هذه الاستحقاقات.

يقول محمد حجيرة الأمين الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن التعبئة حالة عامة داخل الهيئات الجهوية والمحلية للحزب عبر الأقاليم والعمالات التسعة المشكلة لجهة فاس ـ مكناس من أجل إنجاح هذه الحملة الانتخابية التي تأتي في ظل أزمة صحية عالمية مضيفا أن هدف حزب الأصالة والمعاصرة هو الظفر بالمرتبة الأولى على صعيد هذه الجهة .

وأكد محمد حجيرة أنه على صعيد عمالة فاس، تم وضع مخطط عمل يومي مع تقييم دوري من أجل تحقيق النتائج المرجوة مشددا على الجهد المبذول من حيث اختيار المرشحين الذين تم فرزهم بعد مشاورات مكثفة بين الهيئات المركزية والجهوية للحزب.

وأوضح أن حزب الأصالة والمعاصرة يشكل ” رقما صعبا ” على مستوى جهة فاس مكناس بالنظر للمرشحين الذين قدمهم وقدرتهم على تفعيل وتنفيذ مقتضيات برنامج الحزب .

ومن جهته أكد مصطفى أزلماط الكاتب الإقليمي للحزب الاشتراكي الموحد بفاس أن مناضلي ومناضلات الحزب على مستوى جهة فاس مكناس معبؤون بشكل جيد من أجل القيام بحملة انتخابية جيدة تستفيد من الإنجازات التي تحققت خلال السنوات الثلاث الماضية التي دافع خلالها الحزب الاشتراكي الموحد عن مصالح ساكنة فاس وقضاياهم وانتظاراتهم المشروعة .

وأضاف أن الحملة الانتخابية لاستحقاقات 8 شتنبر تشكل استمرارية للمعركة التي يقودها مناضلو الحزب الذين يحفزهم الحرص على إعادة تأهيل مدينة فاس ثقافيا وسياحيا واجتماعيا مشيرا إلى أن عمل الحزب سيركز على إصلاح الإدارة العمومية من أجل مكافحة الفساد بجميع أشكاله .

وقال إن تنمية الاقتصاد المحلي عبر تشجيع الاستثمارات وتأهيل قطاع التعليم وتحسين وتجويد التدبير المفوض للخدمات العمومية بفاس تظل في صميم التزامات الحزب الاشتراكي الموحد الذي يعول على شبيبته المناضلة على المستوى المحلي .

وبدوره شدد المنسق الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بفاس لحسن ساعو على أن الحزب يعتمد على مناضليه من الشباب رجالا ونساء الذين اختاروا النضال في صفوفه من أجل تحقيق تطلعات مواطني فاس التي تواجه بحسبه تحديات كبيرة في مختلف المجالات .

وأكد أن حزب التقدم والاشتراكية يركز على ضرورة إيلاء عناية خاصة لما يميز مدينة فاس عاصمة الثقافة والصناعة التقليدية مضيفا أن إعادة تأهيل العاصمة الروحية يتطلب بالضرورة تأهيل قطاع الصناعة التقليدية وتأهيل الحرفيين وكذلك الالتزام بإعادة ربط الاتصال بين المدينة وماضيها كمركز وقطب صناعي .

وقال إن مناضلي الحزب على المستوى المحلي ملتزمون أيضا بالعمل من أجل تحقيق التنمية في مختلف المجالات وتطوير قطاعات أخرى على مستوى عمالة فاس مثل الصحة والتعليم والبنيات التحتية للشبكة الطرقية وغيرها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض