مجتمع

جهة الشرق.. انطلاق عملية التلقيح ضد “كوفيد-19” لفائدة التلاميذ بين 12 و17 سنة

انطلقت، اليوم الثلاثاء، على مستوى جهة الشرق، عملية التلقيح ضد “كوفيد-19″، التي يرتقب أن يستفيد منها أزيد من 188 ألف تلميذة وتلميذ تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 سنة.

وتروم هذه الحملة ضمان ظروف آمنة لانطلاق الموسم الدراسي 2022/2021، وتحقيق أثر إيجابي على جودة التحصيل الدراسي واكتساب التعلمات الأساسية.

وقد خصصت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق لهذه العملية 39 مؤسسة تعليمية، كمراكز للتلقيح، موزعة بين كل من عمالة وجدة – أنجاد (4 مراكز)، وأقاليم بركان (4 مراكز)، والناظور (5 مراكز)، والدريوش (7 مراكز)، وجرسيف (7 مراكز)، وتاوريرت (مركزان)، وجرادة (4 مراكز)، وفجيج (6 مراكز).

وأكد مدير الأكاديمية، محمد ديب، في تصريح للصحافة، بمناسبة تفقده لأحد مراكز التلقيح الذي تحتضنه ثانوية المغرب العربي التأهيلية بوجدة، أن اختيار هذه المؤسسات التعليمية تم في إطار لجنة ثلاثية مختلطة ما بين السلطات الترابية والصحية على مستوى الجهة.

وأشار السيد ديب أيضا إلى إمكانية اللجوء إلى وحدات متنقلة بالنظر إلى خصوصية الجهة وطابعها القروي وكذلك تشتت الساكنة، مشددا على أن الهدف الأساسي من هذه العملية هو تحقيق مناعة جماعية بالنظر للمؤشرات الصحية المقلقة التي تعرفها المملكة مؤخرا، وكذلك الحالات التي تتواجد بأقسام الانعاش؛ ومنها هذه الفئة العمرية.

وأضاف أن هذه العملية، التي تعتبر اختيارية وبموافقة أولياء الأمور وآباء وأمهات التلميذات والتلاميذ، تروم أيضا تحقيق موسم دراسي آمن ومستقر، وتمكن المتمدرسين والمتمدرسات من الاستفادة من نمط التعليم الحضوري بحصص كاملة.

وبهذه المناسبة، دعا مدير الأكاديمية جميع الآباء والأمهات وأولياء الأمور إلى مرافقة بناتهم وأبنائهم نحو أقرب مؤسسة تعليمية من مقر سكناهم مخصصة لهذا الغرض من أجل الاستفادة من الجرعة الأولى من اللقاح.

وتستهدف عملية التلقيح لهذه الفئة العمرية المتمدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي ومدارس البعثات الأجنبية والتعليم العتيق والتربية غير النظامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض