سياسة

المواطنان الكنديان الم فرج عنهما من طرف بكين يعودان إلى بلدهما

عاد الكنديان مايكل سبافور ومايكل كوفريغ، المحتجزان منذ أكثر من 1000 يوم في الصين، إلى كندا اليوم السبت بعد إطلاق سراحهما من طرف القضاء الصيني.

وجاء إطلاق سراح مايكل كوفريغ ومايكل سبافور بعد ساعات من توصل مينغ وانزهو، المديرة المالية لشركة هواوي للتكنولوجيات، إلى اتفاق مع وزارة العدل الأمريكية، مكنها من العودة إلى الصين مقابل الاعتراف ببعض الأعمال المخالفة للقانون في قضية جنائية.

ووصلت الطائرة التي تقل مايكل كوفريغ ومايكل سبافور إلى مدينة كالغاري، بمقاطعة ألبرتا، حيث استقبلهما، بحرارة، رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو. وكان ترودو قد قال أمس الجمعة عند الإعلان عن إطلاق سراحهما “لقد اجتاز هذان الرجلان محنة صعبة للغاية. وعلى مدار الألف يوم الماضية، أظهرا القوة والعزيمة والصمود والتسامح، ولذلك هما مصدر إلهام لنا جميعا”. وقد تم احتجاز المواطنين الكنديين في الصين في دجنبر 2018 بتهمة التجسس، بعد فترة وجيزة من اعتقال شرطة فانكوفر للسيدة مينغ بناء على مذكرة أمريكية، بسبب مزاعم بأنها وشركة هواوي قاما بخرق العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد إيران.

ورغم أن الصين نفت مرارا وتكرارا التلميحات بوجود صلة بين اعتقال مينغ واحتجاز الكنديين، قال متحدث باسم وزارة خارجية بكين العام الماضي إن إطلاق سراح مينغ يمكن أن “يفسح المجال من أجل تسوية وضعية المواطنين الكنديين”. من جهته، صرح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين بأنه سعيد بخبر عودة المواطنين الكنديين إلى بلدهما، مضيفا في بيان له، أن “حكومة الولايات المتحدة تضم صوتها لصوت المجتمع الدولي من أجل الترحيب بقرار سلطات جمهورية الصين الشعبية بالإفراج عن المواطنين الكنديين مايكل سبافور ومايكل كوفريغ بعد أكثر من عامين ونصف من الاعتقال التعسفي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض