أخبار دولية

بكين تشدد قيود احتواء كوفيد-19 تزامنا مع عطلة عيد العمال

كثفت العاصمة الصينية بكين، أمس السبت، إجراءاتها التقييدية لمواجهة تجدد تفشي كوفيد-19، تزامنا مع عطلة عيد العمال، التي تستمر خمسة أيام، والتي تشهد عادة تزايد وتيرة التنقلات.

وقررت سلطات العاصمة إغلاق المطاعم والحانات خلال فترة عطلة عيد العمال، وإجراء اختبارات كل 48 ساعة، وتقييد عدد زوار المتنزهات والأماكن المفتوحة للترفيه والأنشطة الثقافية.

وقال دينغ جيان هوا، المسؤول في مكتب التجارة ببلدية بكين، إن العديد من حالات الإصابة في أحدث موجة لمعاودة ارتفاع حالات كوفيد-19 في بكين س جلت في المطاعم. وبالتالي، وحرصا على تقليل مخاطر انتقال العدوى، ست علق المطاعم تناول الطعام داخلها في بكين، لتتحول إلى خدمات التوصيل خلال الفترة ما بين يومي 1 إلى 4 ماي الجاري.

وطلبت حكومة بلدية بكين من الأشخاص الذين يدخلون الأماكن العامة أو يستخدمون وسائل النقل العام أن يحملوا معهم النتائج السلبية لاختبار الحمض النووي.

كما حددت المتنزهات، والأماكن المفتوحة للترفيه والأنشطة الثقافية عدد زوارها بنصف الحد الأقصى للتدفق خلال فترة العطلة.

وفي نفس الوقت، تستعد بكين لبناء مستشفيات مؤقتة احتياطيا.

من جانبه؛ قال لي آنغ، نائب مدير لجنة الصحة ببلدية بكين، إنه تم تخصيص حوالي 4000 سرير لحالات الإصابة بكوفيد-19 في بكين حاليا، بينما يتم العمل لتحويل المزيد من الأماكن إلى مستشفيات مؤقتة واسعة النطاق عند الحاجة.

وقال “تم بناء المستشفيات المؤقتة لعلاج حالات الإصابة الخفيفة وبدون أعراض، وهي وسيلة فعالة لمنع انتقال الوباء، كما أن من الضروري أيضا تقليل الاستخدام المفرط للموارد الطبية، وضمان حصول المواطنين على العلاج الطبي في الوقت المناسب”.

وأكد لي أنه لا حاجة لحالة الذعر بين السكان حيث “لا يوجد حاليا الكثير من المرضى في بكين، لكن يجب أن نخطط للمستقبل”.

وأبلغت بكين عن 59 إصابة مؤكدة جديدة بكوفيد-19 محلية العدوى، وثماني حالات بدون أعراض، بين الساعة 3 بعد ظهر الجمعة والساعة 3 بعد ظهر السبت، ليبلغ إجمالي عدد الإصابات المحلية في المدينة 295 إصابة محلية، في 13 حيا منذ 22 أبريل الماضي.

ويوجد في بكين الآن ست مناطق عالية الخطورة، و23 منطقة متوسطة الخطورة للإصابة بكوفيد-19.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
MCG24

مجانى
عرض